تونس تكتشف علاجاً لحبة بغداد

تمكن فريق بحث علمي تونسي من إكتشاف دواء جديد على شكل مرهم، لعلاج مرض الليشمانيا الجلدية أو ما يسمى بـ”حبة بغداد”.

وذكرت الإذاعة التونسية الجمعة أن الإكتشاف جاء بعد بحوث مشتركة أجراها منذ 11 عاما معهد باستور في تونس والمركز الأميركي لتطوير الأنشطة الطبية.

وأشارت إلى أنه تم عرض المراحل التي مر بها المشروع خلال جلسة عمل مع وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي بحضور فريق الباحثين برئاسة الهاشمي الوزير، مدير عام معهد باستور بتونس، وكينيت برترام ممثل المركز الأميركي لتطوير الأنشطة الطبية.

وتم خلال الجلسة بحث نتائج المشروع والإمكانيات المتاحة لإنتاج الدواء وتصنيعه، بعد أن تمت تجربته بنجاح.

يشار إلى أن مرض الليشمانيا الجلدية يُعد واحدا من الأمراض الطفيلية الواسعة الإنتشار تسببه عدة أنواع من طفيليات وحيدة الخلية، وهو يصيب الإنسان بكافة الأعمار من الجنسين ويسبب تشوهات خطيرة إذا كانت في منطقة الوجه.

وينتشر هذا المرض حاليا في حوالي 100 دولة منها تونس التي يظهر فيها خاصة بمناطق وسط وجنوب البلاد.