نعم لمدينة الصراع السياسي وتلييب الإسلام في ليبيا

بقلم:

ونحن نستقبل عام 2017 لا ندري اليوم إلى أي مدى نجح الشعب الليبي في إدارة الصراع مع أجهزة ومؤيدي النظام الدكتاتوري السابق.. لكن ما قد نستطيع أن نقف عليه من ملاحظات ربما نتفق عليها اليوم يمكن تلخيصها في ألأتي:

  • غياب قيادة حقيقية واضحة .. فكل من كانت له الجرأة وتقدم أو دفع بهم ضمن برنامج مخطط مسبق فقد تصدروا المشهد وهؤلاء كانوا يتحركون وفق توجيه لا يملكون فيه إرادة القرار.
  • تعدد الأطراف الأجنبية المشاركة في اسقاط الدكتاتور معمر ونظامه وبمصالح مختلفة ساهم في تأزم الموقف بعد أن قررت أمريكا أخذ الكرسي الخلفي في قيادة الحرب على ليبيا بما في ذلك طريقة التخلص من معمر القذافي.
  • قفز بعض المتشددين الإسلاميين المقهورين على الانتفاضة وحرص البعض منهم على الاستفراد بالسلطة أو بالأحرى التمترس وراء قوة السلاح خوفا على مستقبلهم في ليبيا، إضافة من لهم ولاءات خارج ليبيا.
  • قفزت مجموعات مشروع ليبيا الغد بجناحيه المدني والديني.

المعطيات والظروف التي عشاها الجميع بعد 17 فبراير صاغة اتجاهين نقيضين يرفضان اليوم الاتفاق السياسي السلمي وغريبين على المجتمع الليبي: مشروع الحكم الثيوقراطي الديني، ربما بنكهة سلفية وهابية أو إخوانية شعوبية، ومشروع الرجوع للحكم العسكري تسفيها للانتفاضة التي سالت فيها دماء شباب ليبيا من أجل المدنية والحرية والتحرر .. وقد اسهمت أنانية الأطراف المتحركة في الاتجاهين لتمكين المشروعين في ليبيا، مع الدعم الذي تلقته من أطراف الخارجية بعضها تجرأ ودعم الطرفين لتزداد أزمة ليبيا. لذلك سيحاول الكاتب الرد على مشروعي الثيوقراطية والعسكرية بإعطاء بسطة على النفاق الديني، الذي ظهر مع مشروع السيد الساعدي معمر القذافي وتفاقم بعد إنتفاضة 17 فبراير، قبل استعراض تلييب الدين الإسلامي. ثم القناعة التي وصلها معظم الشعب الليبي بتأكيد مدينة الصراع السياسي في ليبيا ورفض الصرع العسكري!

النفاق الديني:

للأسف بات الإسلام الليبي الذي على سجيته في حكم الغائب بعد اجتياح موجه الإسلام الخليجي السلفي الذي روج له السيد الساعدي القذافي.. ومع أن الكاتب على قناعة تامة بأهمية الدين في حياة الناس إلا أن الاستغلال البشع للدين يأخذ أشكالا وألوانا عبر العصور تدمر المجتمعات وتخرب انسجتها الاجتماعية وتسقطها في غياهب الجهل والضلالة .. صحيح يستمر المتاجرون بالدين ومن يريدون اصباغ الهالة الدينة على أنفسهم باعتلاء المراتب الاجتماعية والاستحواذ على المال والسلطة باستخدام الدين .. لكن اليوم نرى النفاق الديني يأخذ العباءات التالية:

  • عباءة سياسية يمنح لنفسه فيها أحقية التسلط والاستيلاء على السلطة ولو بممارس الذبح والشنق.
  • الحرص على الشكل الديني حسب ما ترسمه الصورة الخليجية الوهابية وما يصاحبها من تصنع واستغلاله في التجارة والزواج بالرغم من أن سيدنا المصطفى يقول: ” إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ، ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم…
  • توظيف بعض النساء للباس الخليجي لتظهر كمومياء سوداء بقماش أسود فضفاض.. لتقف على تقاطع الطرقات والمطبات وتجمع الدينارات.. أو للخروج مع صديقها “boyfriend ” المتزوج أمام العلن دون إثارة أي شكوك.. بل بعض المنحرفين يفرضون على زوجاتهن إخفاء هويتهن بلبس الخيمة الخليجية المتحركة سترا للرجال قبل الزوجات!!! فتعدد النساء يتطلب أخفاء الهوية!!!
  • كثرت الاتصالات على قنوات الراديو بأسماء أم فلانة وفلان تطلب الصدقات كذبا وبهتانا فقط للدعاية ضد الوضع، المتردي أصلا، في ليبيا !!ّ!ّ
  • المبالغة في بناء المساجد بعضها لغرض الاتجار بعد تحويل مساحة منها محلات تجارية!!! والزهد لدرجة غياب ثقافة بناء المستشفيات والمدارس الخاصة بالفقراء!!!!

تلييب الإسلام:

مما تقدم نرى بأهمية الرجوع إلى الإسلام الليبي البسيط دون تعقيد الذي يركز على السلوك قبل المظهر..بل التمسك بالمظهر الليبي الأصيل الذي انتجته تراكمات وتلاقح للثقافة المحلية الأمازيغية مع ثقافات أوروبية وشرق أوسطية وأفريقية سيبعد عنا شبح اكسسوارات الإسلام السلفي الخليج البعيد عن ثقافتنا..

فالإسلام الليبي ولو أنه قدم من خارج ليبيا إلا أنه تم تكييفه بما يتلاءم والطبيعة المحلية ورأينا كيف المذهب المالك والأباضي عاشا مقاربة دينية بعيدة عن التكفير السلفي والتصادمية الداعشية.. لا ننكر ارتباط المذهب الأباضي بالأمازيغية رفضا لقريشية الأمامة!!! فبذلك انحسر الخلاف في إطار ضيق جدا وتوسع التوافق مع دائرة التعامل والانسجام بحيث استمر قبول الطرفين لبعضهما في إمامة الصلاة والمشاركة للأعياد الدينية: (الأضحى “الكبيرة” والفطر “الصغيرة” والميلود) وغيرها من الطقوس الدينية في المعاملات الشخصية كالزواج والطلاق وغيرها!!!

فمواجهة الغزو الخليجي السلفي يتطلب التسريع في تلييب الإسلام والذي قد يتطلب الخطوات التالية:

  • أبراز سماحة الدين الإسلامي وقبوله للاختلاف في الأديان قبل الآراء الفقهية للدين الواحد.
  • سيرة المصطفى ترفض هذه المبالغة في تعالي المسلمين والمسلمات والنظرة الدونية لغيرهم من الأديان تصل لدرجة الاحتقار وخاصة لإتباع سيدنا موسى ..اليهود.. ولنذكر بأن اليهودي الذي يرمي القمامة لسيدنا المصطفى بعد غيابه سأل عنه من باب الحرص والسؤالعن الجار!!!
  • غرس مفاهيم احترام الخصوصية في العلاقة الرأسية بين العبد وربه وإن كان ولا بد من النصح فليكن بقدر وبالسر.. والتركيز على التوافق والوئام في العلاقات الأفقية بينالجميع .. والإعلاء من شأن الرقي بالسلوك الإنساني بين الناس.
  • تفكيك هذه الادعاءات الباطلة بوجود زيي إسلامي بعينه .. فثقافتنا الليبية غنية بألبسة محلية ومحتشمة تغني عن اللباس الخيلجي الداعشي الذي اكتسح المساجد والمدارس القرآنية وحتى الشوارع والميادين!!!
  • بتفسير ديني فج ينظر للمرأة وكأنها في كل وقت وحين مثيرة للشهوة ولإشباع الشبق الجنسي للفحول الذي تفرزه عقد ثقافة تستنهض همم الغرائز الدونية للذكور لتقاتل وتغزو لتحوز على الأنثى في الدنيا أو الآخرة لتفرغ فيها سم عقدها الجنسية .. فيجب فك هذا الربط الجائر بين المرأة والجنس ورفض تحويل كل شيء فيها عورة ودفنها حية تحت خيمة سوداء موشحه بفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان!!!!
  • خطورة الدعوات العدائية للفنون والآداب وربطها بالانحلال والمجون وكذلك الآثار والتاريخ ونعتها بالوثنية، وهروبا من غربتهم بالبلدان التي يحكمونها.. ورأينا كيف أن حكومة داعش في ليبيا ضمت العراقي واليمني والتونسي والمصري والسوداني والمالي والنيجيري وغيرهم.. فهذا الانحطاط يحتاج لثورة فكرية توعوية.
  • مراقبة أئمة المساجد بحيث يجب التثبت من ليبيتهم قبل اعتلاء المنبر .. والتأكد من اعتدالهم عند توجيه النصح لعموم المصلين ويحبذا لو كان الاهتمام بمكارم الأخلاق عوضا عن الكلام في البدع والمبالغة في الكلام عن اختلاف الفلاسفة في فهم وشرح أسماء الله وصفاته!!!
  • الترويج للمذهب المالكي والأباضي وإبراز أوجه الاعتدال والتسماح في طرحهما.
  • عقد ندوات ومناظرات بين المتخصصين في العلوم الدينيةللنظر بجدية في الغزو الخليجي السلفي لبلادنا .. ومحاولة الاجابة عن هذا الارتباط بين حد أدنى من السلفية المتمثل في اللباس الخليجي الموشح بالسواد وخاصة للنساء بين جميع المتطرفيين وفرض فهمهم للعقيدة بذريعة محاربة البدع والشرك؟؟؟!!!

مدينة الصراع:

لا ندري لأي مستوى قد ينجح السيد خليفه حفتر في عسكرة الدولة الليبية بعد فرشة الإرهاب المصطنعة المبهمة التي نجح، وبمساعدة أستخبارتية سيسية وغيرها، في مدها على مدينة بنغازي وبعض مدن الشرق الليبي.. الكاتب لا ينفي وجود بعض المتطرفين وخاصة من أنصار الشريعة المحظورة في الشرق وعموم ليبيا.. وربما بصمات دعم الدولة الجارة واضحة ضمن خطة استنساخ سيسي جديد على أرض ليبيا … ما يمكن الجزم به اليوم أنه لم يستطيع السيد حفتر الإيفاء بوعوده بمحاربة الإرهاب منذ منتصف عام 2014 إلى اليوم حسب زعمه وفشل في بسط السيطرة الكاملة على مدينة بنغازي.. ولكن نجح في عقد صفقة بشأن السيطرة على المواني النفطية وبتدخل قبلي.. واليوم وبعد انتصارات أحرار البنيان المرصوص الذين حاربوا داعش، الإرهاب الواضح والحقيقي، وبالوكالة عن العالم، وبفاتورة غالية جدا قوامها ما يفوق سبعمائة شهيدا وما يزيد عن ثلاثة آلاف جريحا.. كل ذلك من أجل هدم مشروع الدولة الإسلامية “داعش” وبناء الدولة المدنية لا العسكرية التي يستنزف فيها السيد حفتر شباب ليبيا لتحقيق حكمه العسكري.. وهو الذي يشكك في نضال أحرار ليبيا عن طريق رئيس أركان قواته عبد الرزاق الناظوري حيث صرح:” إن مسلحي تنظيم الدولة لم يكن لهم وجود بمدينة سرت وسط ليبيا، واصفا حرب تحرير المدينة، بعملية “استلام وتسليم بين كتائب من مدينة مصراتة”!!!!!!

التصعيد الحربي الأخير الذي رأيناه من السيد المسماري بتاريخ 27 ديسمبر 2017  بعد قصف مدينة هون لا يمكن قبوله ولو جزمنا بصحة ما أدعاه من وجود قوات معارضه للحكومة التشادية .. فهل هي تشكل خطرا عليه إذا لم يكن يتلقى دعم من الحكومة التشادية أو بالأحرى من صانعتها فرنسا.. أو ما أدعاه بشأن وجود سرايا الدفاع عن بنغازي يعطيه الحق في قصفها .. فالمسألة تتطلب أولا التنسيق مع قوات البنيان المرصوص قبل اتخاذ أي قصف لأراضي ليبية تحت سيطرة المجلس الرئاسي المعترف به دوليا.. فالحرب لا يمكن أن تقنع الشعب الليبي ولن يجدي هذا التصعيد نفعا وقد يرجع ذلك للأسباب التالية:

  • الشعب الليبي كفر بقصف طيران حفتر للمدنيين في ليبيا ولو كان بينهم مقاتلين يختلفون معه رآهم السياسية ويرفض توظيف الحرب في الصراع السياسي بين الأطراف الليبية.. فلا يمكن اجترار سياسة القذافي والمتمثلة في إعلان الحرب على كل من يخالفه .. فأي صراع حربي هو خسارة لشباب ليبيا وربح لمن يريد جني اموال من أعمار ليبيا أو من يريد الوصول للسلطة!!!.
  • المعارضة التشادية لا تشكل خطرا على الشعب الليبي ويمكن معالجة الموضوع بصورة أفضل من قصفها وكسب أي عداوات .. صحيح يجب أبعاد أرض ليبيا عن أي صراع دولي وخاصة مع الدول المجاورة.. فمن المهم جدا أن تنتهج ليبيا سياسة الحياد مع جميع الدول وخاصة الدول الحدودية.
  • يفترض أن يتم التنسيق بين قوات المشير حفتر وقوات البنيان المرصوص، التي أنجزت ما يسعى للقيام به السيد حفتر ضد داعش، قبل أن يقرر قصف معسكرات تخص سرايا الدفاع عن بنغازيحسب إدعائه تقع في محيط معسكرات قوات تتبع البنيان المرصوص!!!

التصعيد العسكري لن يجدي نفعا وخاصة بعد أن تأكد لمشروع الكرامة غياب أي دعم لهم باستثناء الانصياع للسيد حفتر في المنطقة الشرقية نتيجة للممارسات الدكتاتورية فبالإضافة إلى سطوته على البرلمان وشيوخ القبائل يوظف بقية الأجهزة الأمنية من شرطة مرور وجنائية وبلدية وأمن داخلي وخارجي لخدمة مشروعه العسكري، بحيث باتت تتلقى الأوامر منه والتي يجب أن تخضع لوزارة الداخلية وتحت سلطة مدنية فهذه التداخلات في الاختصاصات تأزم الوضع في الشرق الليبي إضافة إلى مشاركة مليشيات متعددة في الكرامة: أولياء الدم، المداخله السلفية، بعض التبو والطوارق، العدل والمساواة.. كما وأن أهالي المنطقة الغربية يرفضون أن يتخذ المشير حفتر من أرضهم قواعد تنطلق منها قواته تجاه طرابلس .. بل بداخل طرابلس ترفض الأغلبية الحرب ولو كانت القلة القليلة المؤيدة لحفتر!!! المنطقة الغربية ترفض العودة للحكم العسكري وترفض طرابلس أن تدنسها أحذية العسكر !!! فمكانهم الطبيعي داخل معسكراتهم خارج المدن وبمحاذاة الحدود !!!

فبمدنية الصراع السياسي ضمن آليات ديمقراطية ستجنب ليبيا ويلات الحرب التي يتمسك بها السيد حفتر كحل للوصول إلى السلطة يراه الكثير أرضاء لشخصه ولا يمت لمصلحة الوطن بشيء. فجميع الليبيين والليبيات عليهم الدفع في اتجاه التمسك بالاتفاق السياسي، بكل علله، كحل سلمي والتحول للمدنية والعمل على  بناء الديمقراطية والتبادل السلمي على السلطة.

كلمة ختامية:

الواضح أن المجتمع الدولي كان ينتظر استنزاف قوى الأطراف المسلحة في ليبيا للدخول على السوق الليبي بالرغم من انحيازه بالدعم العسكري للسيد حفتر.. وربما اليوم يخاف من انفلات زمام المهاجرين لتتحول أوروبا إلى سوق رائجة للإرهاب وتجارة البشر والسلاح والمخدرات.. لقد أدرك اليوم حتى من يتبنون المشروع الإسلامي، أفصحت عنه مبادرة د. على الصلابي، أهمية تخفيف لهجتهم فهم بين ناريين: نار عودة الحكم العسكري تحت قيادة السيد حفتر، أو منح الفرصة للاكتواء بنار الدواعش بعد التجربة التي عاشتها سرت ودرنه وحتى صبراته!!! والحرص على ضمان مكان في السلطة لا يستبعدهم أيضاً. فبالتأكيد التمسك بالحكم المدني وإشراك جميع أطراف الصراع السياسي في المرحلة الانتقالية المقبلة وجميع القوى المسلحة على الأرض في تأمين سلامة ليبيا وحمايتها هو مطلب الشعب الليبي .. ويبقى تليب الإسلام ضمن ميثاق مجتمعي يبقى الخيار الأقرب للحل لتعيش ليبيا والشعب الليبي سنة 2017 تأسيسا للأمن والآمان والسلامة والسلام .. تدر ليبيا تادرفت

أ.د. فتحي أبوزخار

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 16.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: العابر_2017 2017/01/09

    الافكار المستورده من الخارج لمفاهيم تتعلق بالعقيده بفهم متشدد واصرار اتباع الوهابيه بها وحرصهم على تطبيقها وكانها كما يرون بانها الفرقه الناجيه وشغل الناس بالتطرق الى مواضيع لم يتطرق اليها تاريخ الفقه الاسلامي خلال 1000 سنه الا مع عدد قليل جدا من النخب العلميه مثل اسماء الله وصفاته والتجسيد وغيرها من العلوم التى يصعب حتى على طالب العلم المتعمق الخوض فيها الا بحذر وحرصهم على صناعة طوطم يسمى “الوهابيه السلفيه” وينسون الدعوه الى المحبه والمصالحه والاخاء ويتصدون الى الظواهر السلبيه المدمره مثل الرشوه فى المصارف وسرقه المال العام والاضرار بقوت البشر من احتكار وزياده فى الاسعار ويحفزون الناس على الصبر والعمل والمثابره والاجتهاد والتعلم لبناء الوطن لا ان يرفعون ويعفون ويحرمون كل شى لوجود الشبهه من التصوير والتلفزيون واللباس واحياء الاعياد المتعلقه بالمناسبات مثل المولد النبوي والعاشوراء وراس السنه الهجريه والميلاديه وعيد الام والطفل والحب دون الفصل بين ماهو متعلق بعقائد البشر ومايؤثر فى عبادتهم وبين ماهو مستحدث بشري لاضفاء البهجة والسرور على الناس فى مثل هذه المناسبات دون الاضرار بالاعتقاد الصحيح لهم . اقول سيدي الفاضل اشكر لكم تكرمكم بالتوضيح لافكارهم والوقوف فى وجه الافكار المستورده التى تحاول صناعة قالب ووضعنا فيه على زعمهم . هدانا الله واياهم الى مافيه الخير.

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.