قتلى للحشد وتنظيم الدولة بمحيط تلعفر وكركوك

وكالات

قتل تنظيم الدولة نحو 25 من مليشيا الحشد الشعبي في هجومين بمحيط قضاء تلعفر غربي الموصل بشمال العراق، بينما قتل ثمانية مسلحين من تنظيم الدولة بقصف لطيران التحالف الدولي في كركوك (شمال بغداد).

وقال مصدر عسكري إن معارك عنيفة ما زالت تدور في كل من محور سينو الذي تتمركز فيه مليشيات من حشد التركمان، ومحور تل عبطة الذي تقاتل فيه كل من مليشيات عصائب أهل الحق ولواء الحسين التابع لمليشيات تركمانية.

من جهته، أفاد مصدر عسكري في قيادة العمليات المشتركة بالموصل اليوم السبت بمقتل خمسة أشخاص وإصابة 21 آخرين في قصف بصواريخ لتنظيم الدولة استهدف مدارس في الأحياء بالمحورين الشمالي والشرقي من الموصل (أربعمئة كلم شمال بغداد).

وقال الرائد حمزة عثمان لوكالة الأنباء الألمانية إن قوات الجيش أخلت المدارس التي تعرضت للقصف وأمرت بخروج الطلبة بعجلات عسكرية خشية استهدافهم.

وفي غرب الموصل قال التحالف الدولي إن قواته دمرت مبنى في المجمع الطبي الرئيسي يضم مركز قيادة لتنظيم الدولة.

من جهته، أعلن تنظيم الدولة في بيان أن الضربة التي نفذت أمس الجمعة قتلت 18 شخصا -أغلبهم من النساء والأطفال- وأصابت 47 شخصا.

تطورات أخرى
وفي كركوك (شمال البلاد) قال مصدر أمني إن ثمانية مسلحين من تنظيم الدولة وعنصرا من قوات البشمركة (التابعة لإقليم كردستان العراق) قتلوا بقصف جوي ومعارك جنوبي محافظة كركوك.

وأوضح النقيب حامد العبيدي في تصريح لوكالة الأناضول أن طائرة للتحالف الدولي قصفت في وقت متأخر من ليلة أمس الجمعة تجمعا يضم مسلحين من تنظيم الدولة كانوا يستعدون لشن هجوم على قوات البشمركة قرب قضاء الدبس شمال غربي محافظة كركوك.

وأضاف أن عنصرا من البشمركة قتل بعد اشتباكات متقطعة مع مسلحي تنظيم الدولة في المنطقة ذاتها.

ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على جيب كبير جنوب غربي محافظة كركوك يضم قضاء الحويجة وناحيتي الرياض والزاب، في حين تحكم قوات البشمركة قبضتها على بقية أجزاء المحافظة.