الإتحاد الأوروبي يُرحب بـ”إتفاق وقف اطلاق النار” في طرابلس

وكالة ليبيا الرقمية 

أشادت الإتحاد الأوروبي، أمس السبت، باتفاق وقف إطلاق النار الذي أنهى اشتباكات استمرت يومين، في أحد أكبر أحياء العاصمة طرابلس، حيث عبر الإتحاد عن دعمه للحوار السياسي بليبيا.

ورحب الاتحاد الأوروبي مساء أمس السبت باتفاق وقف إطلاق النار الذي أنهى اشتباكات استمرت يومين.

وشهدت منطقة “أبو سليم” جنوبي طرابلس، منذ الخميس الماضي اشتباكات بين قوات الأمن المركزي وكتيبة صلاح البركي، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل واصابة العشرات.

وأعلن المجلس الرئاسي للحكومة الأولى صباح أمس عن التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار تشرف عليه الأجهزة المعنية التابعة لها وأعيان من مدينتي ترهونة وغريان.

وتعليقا على ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي ترحيبه بتلك الوثيقة، قائلا في بيان للممثلة السامية للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغريني إن “العنف لن يحل أي  تحديات سياسية في ليبيا”.

وأضاف البيان أن “الحوار والوحدة فقط يمكن أن يحققا السلام والاستقرار والأمن إلى ليبيا وشعبها”، مؤكدا مواصلة الاتحاد الأوروبي “تقديم الدعم الكامل للمؤسسات التي أنشئت بموجب اتفاق الصخيرات، بما في ذلك المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني”.

وذكرت موغريني أن “الاتحاد الأوروبي يتوقع من جميع أصحاب المصلحة الانخراط بشكل بناء في العملية السياسية في إطار الاتفاق وتحت رعاية الأمم المتحدة”.