المغرب ينسحب بشكل أحادي من منطقة الكركرات الحدودية

وكالات

قرر المغرب الانسحاب بشكل أحادي من منطقة الكركرات ابتداء من اليوم الأحد، وكان الملك محمد السادس قد طلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من ما وصفها ببعض الممارسات التي تهدد اتفاق وقف إطلاق النار وحالة الاستقرار في الصحراء.

وكانت صور تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت توقيف عناصر من جبهة البوليساريو شاحنات مغربية في منطقة الكركرات الحدودية بين المغرب وموريتانيا بسبب حملها علم المغرب وخريطة تتضمن أقاليم الصحراء الغربية المتنازع عليها.

واشترط عناصر جبهة البوليساريو على سائقي الشاحنات المغربية إخفاء أعلام المملكة والخرائط المرسومة على أغطية الشاحنات من أجل المرور نحو موريتانيا عبر منطقة الكركرات.

وقال سائقو هذه الشاحنات إنهم تعرضوا لمضايقات وسب وشتم من عناصر البوليساريو.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه العميق من تزايد التوتر بالقرب من منطقة الكركرات في القطاع العازل من جنوب الصحراء الغربية منذ أغسطس/آب الماضي.

ودعا غوتيريش في بيان كل الأطراف العسكرية والمدنية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتجنب تصاعد التوتر.

كما شدد على ضرورة عدم عرقلة حركة المرور التجارية العادية، وحذر من اتخاذ أي إجراءات قد تغير الوضع الراهن في القطاع العازل.

وحث الأمين العام جميع الأطراف على سحب كل عناصرها المسلحة من المنطقة في أقرب وقت ممكن لخلق بيئة مواتية لاستئناف الحوار في سياق العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.