أرامكو السعودية تنوي استثمار مليارات في ماليزيا

وكالات

أعلن رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق أثناء زيارة ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز إلى ماليزيا أن شركة النفط الوطنية السعودية “أرامكو” ستستثمر سبعة مليارات دولار في مشروع بتروكيميائيات ومصفاة نفط بولاية جوهور جنوبي ماليزيا.
وقال عبد الرزاق إن القرار اتخذ اليوم الاثنين بعد مناقشات بين مديرين كبار في أرامكو وفي شركة بتروناس الحكومية الماليزية التي ترعى هذا المشروع، وقيمته الإجمالية 27 مليار دولار.
وذكرت وكالة رويترز أن إعلان رئيس الوزراء الماليزي يعد تحولا فارقا في حظوظ هذا المشروع، بعدما قالت مصادر في يناير/كانون الثاني الماضي إن أرامكو تنوي التخلي عن خطط الشراكة مع بتروناس في المشروع.
وقال عبد الرزاق في مؤتمر صحفي بعد إقامة مأدبة غداء لملك السعودية والوفد المرافق له إن “هذا استثمار ضخم، وسيُعلن مزيد من التفاصيل غدا. أريد فقط أن أؤكد أنه تم التوصل للاتفاق، والملك سلمان راض عن توقيع الاتفاق غدا”.
ومن المتوقع أن يبدأ المشروع عملياته في الربع الأول من عام 2019. وسيضم المشروع مصفاة نفط بطاقة ثلاثمئة ألف برميل يوميا، ومجمعا للبتروكيميائيات بطاقة إنتاج تبلغ 7.7 ملايين طن.
وماليزيا هي المحطة الأولى في جولة الملك سلمان في شرق آسيا التي تهدف لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية. ومن المتوقع أن يزور الملك السعودي أيضا إندونيسيا وبروناي واليابان والصين وجزر المالديف.