نشنوش يخطف الأنظار في مواجهة الأهلي طرابلس والفتح الرباطي

وكالات

نجح فريق الأهلي طرابلس في التأهل لدوري المجموعات لبطولة الأندية الافريقية بصعوبة بعد أن تلقى هزيمة كادت أن تخرجه من المسابقة على يد الفتح الرباطي.

كووورة استطلع أراء وانطباعات عدد من الإعلاميين حول المباراة، قال الصحفي ماشاء الله حويل، إن أداء الاهلي طرابلس امام الفتح الرباطي كان متوسطا نتيجة لغياب الخبرة الافريقية وزد على ذلك ان الفريق المغربي، لعب على أخطاء الأهلي طرابلس.

وأشار إلى أن الشوط الثاني كان مغايرا بتفوق ممثل ليبيا تكتيكياً وعدّل من أخطائه ونجح في الوقوف الجيد واستفاد من انهيار الخصم بعد دخول هدف التأهل، موضحاً أن نجم المباراة كان الحارس محمد نشنوش، مؤكدًا أن ما ينقص فريق الاهلي طرابلس هو الخبرة فقط.

من جهته، قال الإعلامي مراد دخيل: “الأهلي طرابلس لعب المباراة وفق الظروف المحيطة وكان هدف طلعت يوسف هو الوصول لمرمى الخصم وهذا ماحدث في مطلع الشوط الثاني”.

وواصل دخيل: “الفريق لعب المباراة في بدايتها وهو مرتبكاً، الأمر الذي كلّفه هدفين من أخطاء دفاعية واضحة لكن طلعت يوسف عالج الموقف بإجراء تغييراته ولعل أهمها دخول مهند بن عيسى لزيادة الدور الدفاعي وقطع كرات الخصم من منتصف الملعب”، منوهًا إلى أن المباراة كانت صعبة والسيناريو استفاد منه طلعت يوسف ولاعبي الفريق.

وأضاف: “ما ينقص الأهلي طرابلس هو الانسجام وأيضاً تعزيز في بعض المراكز التي يحتاجها المدرب والتي أراها حسب وجهة نظري تكمن في خط الدفاع ومن بعده في الهجوم، أما بالنسبة لنجم المباراة فهو نجم الفريق خلال اللقاءات الأربع الماضية ألا وهو مؤيد اللافي والذي لعب دوراً مهماً في وصول فريقه إلى هذا الدور ولا يزال يملك الكثير في قادم اللقاءات”.

وقال عصام حسين، إنه كان متأكدا من تأهل الفريق، واصفًا أنه جاء بعد عناء لبطل ليبيا، موضحًا أن الخسارة يتحملها الدفاع وخاصة هيثم ضانه الذي لم يكن موفقا في الشوط الاول وعن الشوط الثاني، أوضح حسين، أن الفريق أبلى بلاءً حسنًا وخاصة نشنوش.

من جانبه، قا الإعلامي عمر القزيري، إن الفريق بحاجة للعمل على الخط الخلفي، مشيرًا إلى أن وجود الترهوني والمصري في نفس الخط حد من خطورة الجهة اليسرى للفريق، ما يعني التركيز على الخط الخلفي بشكل كبير ورشح الحارس نشنوش نجمًا للمباراة.