“النسيم” للصناعات الغذائية.. جهود للمحافظة على المنتجات بأسعار مناسبة

 

عين ليبيا

أصدر العاملون بشركة النسيم للصناعات الغذائية بياناً أوضحوا من خلاله أن الشركة تعمل جاهدة على توفير منتجاتها لجميع المواطنين بأسعار مناسبة، ولكن للأسف، الظروف الحالية تعيق دون الوصول لهذا الهدف بالشكل المطلوب حيث لم تتحصل شركة النسيم خلال سنة 2017 على أي اعتماد مستندي من المصارف مما جعلها تستنفذ مخزونها الاستراتيجي، الشيء الذي يحرمها من تغطية شهر رمضان.

وأوضحوا أنهم يحاولون جاهدين تغطية نقص المواد الخام بالتزود من الموردين المحليين الذين يبيعون بأسعار السوق الموزاية وبأرقام تجاوزت الملايين من الدينارات، مما رفع في سعر التكلفة بنسبة عالية جعلتنا عاجزين على المحافظة على الأسعار، بل لا يمكننا الاكتفاء بزيادات معقولة في الأسعار في حدود 30% و40%.

وأوضحوا رغبتهم في أن يأذن مصرف ليبيا المركزي بتوفير احتياجات الشركات الصناعية في ليبيا بما فيهم شركة النسيم، معلنين تعهدهم بالحفاظ على الأسعار رغم زيادة سعر الحليب عالميا بما يقارب الضعف إضافة إلى صعوبة التوريد من الخارج.

ونوهوا إلى إن أسعار شركة النسيم تبقى الأفضل في السوق، حيث لم ترتفع أكثر من 25% في الفترة المتراوحة بين سنة 2014 وسنة 2017، ولم تستغل وضع السوق الذي شهد ارتفاع الأسعار بمعدل 300%.

وأكدوا على أن شركة النسيم لم تميز بين منطقة وأخرى لتوفير منتجاتها حيث عملت جاهدة لإيصال المنتجات إلى اقصى الجنوب وأقصى الشرق بفضل تعاون وكلائها في شتى أنحاء ليبيا الحبيبة ورغم الصعوبات والمشاكل الأمنية والخسائر المادية التي تكبدتها الشركة او وكلائها لم يتوقف إمداد السلع إلى مختلف المناطق في لبيبا رغم الظروف الصعبة التي تعيشها بعض المدن الليبية.

ونوهوا إلى أنه على الرغم من ارتفاع سعر الحليب عالمياً وتوريد عدة مواد خام عن طريق السوق الموازية لصعوبة توريدها بالاعتمادات إلا أن الشركة حافظت على منتج محلي متنوع بسعر معقول ومتوفر في كافة أنحاء ليبيا دون النظر للجانب المادي.

يوضح الرابط أدناه تغير سعر الحليب في العالم، يتم حساب السعر بإضافة 500-300 دولار للطن.

www.globaldairytrade.info