أردوغان: سنعرض على ترمب الشراكة بعملية الرقة

وكالات

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة لعدم الاعتماد على “التنظيمات الإرهابية”في حربها ضد تنظيم الدولة في سورياوالعراق، وقال إنه سيعرض عليها التعاون لجعلالرقة “مقبرة” للتنظيم.

وخلال مؤتمر للصناعيين ورجال الأعمال في إسطنبول،قال أردوغان إنه سيلتقي رئيس الولايات المتحدةدونالد ترمب في السادس عشر من الشهر القادموسيعرض عليه القيام بعملية الرقة بالشراكة بين الولايات المتحدة والتحالف الدولي وتركيا، معتبرا أن هذه القوة المشتركة كافية لجعل الرقة مقبرة لتنظيم الدولة.

وأضاف “الأمر نفسه ساري المفعول بشأن الموصل والأنبار أيضا. إنْ تركنا عناصر تنظيم الدولة في العراق فإننا سنضطر للتضحية بالكثير وبشكل دائم فيما بعد”.

كما هدد أردوغان التنظيمات “الإرهابية” بعملية عسكرية أخرى كالتي قامت بها القوات التركية قبل أربعة أيام في سنجار شمالي العراق وكراتشوك شمالي سوريا، وقال إن تركيا قامت بهذه العملية عندما تبين لها عدم جدوى طريقة التناول الغربية للمنظمات “الإرهابية”، وإنها قتلت ما بين 210 و220 عنصرا من المليشيات الكردية.

وتابع الرئيس التركي “يسألوننا لماذا ضربنا هذين المركزين؟ كي يدرك الجميع أنه لا يسع أحدا أن يتلاعب بهذا الشعب. ونحن ندرك جيدا ماذا يجب علينا القيام به إذا تطلب الأمر ذلك. وبإمكاننا أن نأتيهم بغته في ليلة ما”.

وكان أردوغان قد ألقى كلمة أمس في إسطنبول وقال فيها إن إدارته تنتظر من إدارة ترمب توسيع نطاق مكافحة الإرهاب وعدم التركيز على تنظيم الدولة فقط، لافتا إلى أن إدارته أوضحت لإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بالوثائق والتسجيلات والصور أن التنظيمات الأخرى التي تتلقى الدعم والأسلحة -في إشارة إلى المليشيات الكردية- تتقاسمه مع تنظيم الدولة.

وفي وقت سابق اليوم، نقلت رويترز عن القائد في وحدات حماية الشعب الكردية شرفان كوباني -بعد اجتماع بمسؤولين من الجيش الأميركي في بلدة الدرباسية القريبة من الحدود التركية- أن قوات أميركية ستبدأ بمراقبة الوضع على الحدود، وأنها سترفع تقاريرها إلى قادة عسكريين أميركيين كبار.

واعترفت وزارة الدفاع الأميركية مساء الجمعة بالعمل مع قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قيادتها وعمودها الفقري.