تكلفة دعم المحروقات في مصر تزيد 92%

وكالات

قال وزير البترول المصري طارق الملا إن تكلفة دعم المواد البترولية في مصر زادت إلى نحو 78 مليار جنيه (4.3 مليارات دولار) في أول تسعة شهور من السنة المالية 2016-2017 بسبب تحرير سعر الصرف.

وكان دعم المواد البترولية في الشهور التسعة الأولى من السنة المالية السابقة 2015-2016 قد بلغ 41 مليار جنيه. وعلى هذا الأساس زاد الدعم 37 مليارا، أي بنسبة 92.2%.

وتبدأ السنة المالية لمصر في الأول من يوليو/تموز، وتنتهي يوم 30 يونيو/حزيران.

وأوضح الوزير -في تصريحه لوكالة رويترز اليوم الأربعاء- أن الزيادة جاءت بعد تحرير سعر الصرف. وقد تم تحرير العملة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وزادت تكلفة الدعم بالرغم من أن القاهرة زادت أسعار المواد البترولية بعد ساعات من إصدار قرار تحرير العملة. وتخطط الحكومة لإلغاء الدعم نهائيا بحلول 2018-2019 وفقا لبرنامج متفق عليه مع صندوق النقد الدولي تحصل بموجبه القاهرة على قروض بقيمة إجمالية 12 مليار دولار.

لكن الملا قال -في تصريحات صحفية في مارس/آذار الماضي- إن الحكومة لا تخطط لإلغاء دعم الوقود بالكامل بل خفضه فقط خلال ثلاث سنوات.

ويبلغ الدعم المقدر للمواد البترولية في موازنة مصر لعام 2016-2017 نحو 110 مليارات جنيه، مقارنة بـ 51 مليارا عام 2015-2016.