السويحلي يستقبل وزير الخارجية البريطاني

عين ليبيا 

استقبل ” عبدالرحمن السويحلي”رئيس المجلس الأعلى للدولة  أمس الخميس وزير الخارجية البريطاني السيد “بوريس جونسون” والوفد المرافق له بحضور النائب الثاني للرئيس ومُقرر المجلس في العاصمة طرابلس.
وحضر اللقاء من الجانب البريطاني سفير المملكة في ليبيا ومدير إدارة شمال أفريقيا بالخارجية البريطانية بالإضافة إلى نائبته وعددُ من مسؤولي وزارة الخارجية.
حيث ناقش اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسُبل تعزيزها، والقضايا ذات الإهتمام المشترك، بالإضافة إلى دور المملكة المتحدة في دعمجهود السلام واستعادة الإستقرار في ليبيا تحت مظلة الأمم المتحدة.
وقد أكد وزير الخارجية السيد “جونسون” سعي المملكة المتحدة لتقريب وجهات النظر بين طرفي النزاع الأساسيين ودعمها لبدء المفاوضات المباشرة بين مجلسي الدولة والنواب من خلال وفدي تفاوض مُصغّريين لضمان سرعة الإتفاق على معالجة المختنقات التي تواجه تنفيذ الإتفاق السياسي وفقًا لآلياته برعاية الأمم المتحدة.
كما شدد السيد “جونسون” على تكثيف جهود المملكة المتحدة بالتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة للضغط على الأطراف الإقليمية المؤثرة في الشأن الليبي، وحثها على القيام بدور إيجابي تجاه دعم الإتفاق السياسي الليبي لتحقيق السلام والإستقرار.
من جانبه اعتبر رئيس المجلس الأعلى للدولة زيارة وزير الخارجية البريطاني لطرابلس تأكيدًا على رغبة المملكة المتحدة في دعم استقرار ليبيا، مُعربًا عن ترحيبه بكافة اللقاءات بين الأطراف الليبية في إطار رفع المعاناة عن المواطن وتهدئة الأوضاع في البلاد، ومُشددًا على ضرورة حصر المُفاوضات بين مجلسي الدولة والنواب، وتقليل عدد وفدي التفاوض لضمان سرعة الإتفاق على إجراء تعديلات محدودة تلقى إجماعًا بين أطراف الإتفاق السياسي، وعدم إضاعة الوقت في مناورات سياسية من خلال فتح مسارات أخرى خارج إطار الإتفاق السياسي.
كما شدد السيد الرئيس على ضرورة تكثيف الجهود لوقف الإقتتال في سائر أنحاء البلاد، مؤكدًا إجماع كافة الأطراف السياسية على ضرورة خضوع المؤسسة العسكرية للسلطة المدنية في الدولة، مُعتبرًا ذلك أمرًا غير قابل للتفاوض أو النقاش.