هنية يعلن اعتقال منفذ اغتيال مازن فقها

وكالات

أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية أن الأجهزة الأمنية في قطاعغزة تمكنت من اعتقال القاتل المباشر للقيادي في الحركة مازن فقها، مؤكدا أن الاحتلال هو الذي أعطى الأوامر لتنفيذ عملية الاغتيال.

وقال هنية في مؤتمر صحفي اليوم الخميس في غزة إن ما قام به الاحتلال من جريمة الاغتيال وجه ضربة موجعة ومؤلمة بالمعنى الأمني والإستراتيجي لغزة ولجبهة المقاومة، ولكن هذا الاعتقال الذي وصفه باللحظة التاريخية، يشكل ضربة أقوى وأوسع للأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وأكد أن الأجهزة الأمنية في غزة عملت ليلا ونهارا على قاعدة إستراتيجية عميقة ومنتشرة وواسعة شملت البر والبحر ومسرح الجريمة، مضيفا أن القيادة السياسية كانت تتابع تلك الأجهزة في كل خطوة.

وأضاف رئيس المكتب السياسي لحماس أن الوفاء للرجال والأبطال والقادة يستوجب هذا الاستنفار منذ اللحظة الأولى لعملية الاغتيال.

وأوضح هنية أن القاتل الذي نفذ عملية الاغتيال أدلى باعترافات تفصيلية، مشيرا إلى أن الأوامر جاءت من ضباط الاحتلال الإسرائيلي دون أدنى شك، ومشددا على أن القاتل سيخضع لمحاكمة حتى ينال القصاص العادل.

دلالات
وعن دلالات هذا الإعلان، قال مراسل الجزيرة وائل الدحدوح إن الإعلان نفسه يحمل مغزى أن الجهود التي تحدث عنها هنية وقادت إلى الكشف عن القاتل تعكس قدرة الأجهزة الأمنية ونجاح الخطة التي عملت بها.

وأضاف المراسل أن الإعلان أيضا يعيد الاعتبار لأسرة الشهيد فقها، وجبهة غزة المقاومة، لا سيما أن الاعتقاد السائد أنها عصية على الاختراق.

واغتيل الأسير المحرر على أيدي مجهولين بأربع رصاصات قرب منزله في مدينة غزة يوم الجمعة 24 مارس/آذار الماضي، واتهمت حركة حماس إسرائيل ومتخابرين بتنفيذ العملية، في وقت توعدت فيه كتائب القسام بالثأر.

وقال المتحدث باسم كتائب القسام الجناح العسكري للحركة أبو عبيدة في تصريح سابق “لا مسؤول عن الجريمة سوى العدو الصهيوني، ولن تفلح كل محاولاته المعلنة أو الخفية في التنصل أو خلط الأوراق”.

غير أن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أكد أن إسرائيل لا تبحث عن “مغامرات” في قطاع غزة.