ليبيا.. إقليم برقة يلوح بالرجوع إلى الدستور الشرعي

بقلم:

إعلان دولة اتحادية من شرق ليبيا لنكون ليبيا دولة اتحادية عند اعترف العالم بها في خطوات جبارة من تاريخ الأمة الليبية التي تعيد أصولها الدستورية الشرعية من دستور الواحد والخمسين الذي يتخذ من مدينة بنغازي عاصمة اقتصادية.

حالت ليبيا المتهالك سياسيا بين قوى الصراع الداخلية يجعل من المجتمع الدولي أن يقر باعتراف على أن ليبيا هي في الأصل دولة اتحادية ولا مفر من استرجاع لتلك الشرعية الدستورية الليبية التي اقرها المجتمع الدولي عبر منظمة الأمم المتحدة التي سن فيها دستور ليبيا الأول.

خلال التعايش الليبي بين الشرق والغرب والجنوب الليبي كان لابد في هذه الظروف الصعبة التي تمر بتاريخ ثاني لاستقلال دولة ليبيا ومنح ليبيا فرصة أخرى لتكوين دولة اتحادية ليبية بعيده على المركزية البغيضة التي تتركز فيها جميع المؤسسات السيادية.

إقليم برقة كتلة استراتيجية في إقليم تاريخي يمتد مساحته بين مرتفعات وسواحل ليبيا الممتدة إلى جنوب وغرب الصحراء الليبية ولها الثقل القبلي الليبي الذي يطالب بعودة سلطة الإقليم الليبي إليها في دولة اتحادية دستورية موحدة.

قرارات خاطئة وإخفاقات وصراعات سياسية تعمل على انتكاسة الدولة الليبية الحديثة في متنوع الحياة اليومية التي تجعلها عرضة للتدخل الدولي في تسير شؤون أمور ليبيا الداخلية من عدم تواجد وعي كامل وناضج سياسي وتواجد حكمة السابقين على الساحة السياسية من ساسة الإباء والأجداد المؤسسين لدولة الاستقلال الأول.

لكن ما هي أهمية خبرات حياة الأولين من الأجداد والإباء الذين سطروا كفاحهم في سجلات التاريخ الليبي لتكون لنا ليبيا عبر تدعونا بالتقيد بها ونشترك جميعنا في هموم الوطن الليبي ونقدم للأجيال الصاعدة معترك حياة سياسية اقتصادية اجتماعية أفضل ولها قيمة وطنية ليبية.

بسط الأفاق أمامنا للتعلم تاريخ الإباء والأجداد القدماء وترك التعصب واضطهاد الغير في اختيارات الفكر السوي الذي يعمل على تشكيل الشخصية الليبية المتكاملة بين الشرق والغرب والشمال والجنوب في رقة ارض أطق عليها وطننا ليبيا في حكم دستوري شرعي يضم فيه الجميع.

التحالف تحت إطار الوطنية الليبية يعمل على تقرب الجميع في نظام سياسي بعيدا عن الاختلافات الايدولوجيا، تحالف وطني ليبي ليس له عامل الإقصاء والاستحواذ والتعسف، بل له طابع الوطنية الليبية التي تعمل على المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بين الأقاليم الثلاثة دستوريا وبالتفاهم والتقارب واللحمة الوطنية الحقيقية.

وطن ليبي متساوي في الحقوق والواجبات، فهو وطن للجميع مع الجميع وبالجميع وطن يقر توزيع الخيرات على المحتاج والمسكين واليتيم وعابر السبيل، وطن ينصر فيه المظلوم ويرجع المظالم إلى أهليها وطن يمنع الفساد والزندقة ويحترم أدمية الإنسان والملكية الخاصة حتى نصون بذلك بها الملكية العامة التي تخص الشعب الليبي بالكامل من رجال اللصوص والمجرمين وطن له امن واستقرار وأمان.

لكن هذه هي خيارات المواطن الليبي وليس خيارات من يحكمهم بالإجبار والتعسف والاضطهاد في نصوص دستورية التي تقر فيها تعليمات نعمل من اجل لملمة الشمل الليبي في وعاء وطني متكامل عند الحقوق والواجبات الوطنية.

ظلت سنوات طويلة نتذكر ما كتب في تاريخ ليبيا لتصبح الكتابات تطل علينا مرة أخرى من نافذة أمجاد وبطولة الرجال العظماء من الليبيين في الفكر والتجربة السياسية الوطنية.

 

رمزي مفراكس

الكاتب:

رجل أعمال ليبي مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية

عدد المقالات المنشورة: 65.