حملة أوروبية على “واتساب” لتضليله المستخدمين

وكالات

قالت هيئة مكافحة الاحتكار في إيطاليا أمس الجمعة إنها فرضت غرامة قدرها ثلاثة ملايين يورو (3.3 ملايين دولار) على تطبيق “واتساب”، في حين فتحت المفوضية الأوروبية تحقيقا في تضليل شركة فيسبوك مستخدمي التطبيق الذي تملكه، لإجباره المستخدمين على الموافقة على مشاركة بياناتهم الشخصية مع الشركة.

وكانت سلطات حماية البيانات في دول الاتحاد الأوروبي الـ28 طلبت من واتساب العام الماضي وقف مشاركة بيانات المستخدمين مع فيسبوك، نظرا لشكوك بشأن صحة موافقة المستخدمين على الإجراء.

وقالت الهيئة الإيطالية إن التطبيق دفع المستخدمين إلى الاعتقاد بأنه لن يسمح لهم بمواصلة استخدام الخدمة إلا بعد موافقتهم على شرط مشاركة البيانات الشخصية.

وأضافت الهيئة أنها وجدت أن بعض شروط الاستخدام في واتساب غير منصفة، ومنها السماح بتعطيل الخدمة دون إبداء الأسباب، وأن الجهة المقدمة للخدمة هي فقط من له حق إنهاء الاتفاق.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أطلقت المفوضية الأوروبية المعنية بملف حماية المنافسة ومكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي تحقيقا في ممارسات فيسبوك في الفترة السابقة للاستحواذ على واتساب.

وفي حين نفت فيسبوك ارتكاب أي أخطاء وتعهدت بتقديم تفسير لأفعالها، قالت المفوضية إنها قد تفرض غرامة تصل إلى 1% من إجمالي حجم أعمال الشركة سنويا، بما يعادل حوالي 280 مليون دولار، إذا لم تقدم الشركة الأميركية إجابات مرضية للمفوضية.

كانت شركة فيسبوك التي تدير أكبر موقع تواصل اجتماعي في العالم قد استحوذت على واتساب عام 2014، وبعد عامين من صفقة الاستحواذ قدمت شروطا جديدة وسياسات خصوصية جديدة لمستخدمي تطبيق واتساب.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.