أيوب قاسم يرد على اتهام “حكومة الوفاق” بدعم مُسلحين في بنغازي

عين ليبيا 

قال المتحدث باسم القوات البحرية التابعة لحكومة الوفاق الوطني، العقيد أيوب قاسم، إن إتهام حكومة الوفاق بتهريب أسلحة “لمسلحين معارضين لعملية الكرامة في بنغازي” غير منطقي. وأضاف: “الأمم المتحدة أصدرت قرارًا بمنع توريد السلاح إلى ليبيا، لكنه يدخل إلى البلاد عبر كل المنافذ البرية والبحرية، وجويًّا وبمختلف الطرق والوسائل، دون أن يحركا ساكنًا بالإضافة لتغاضيهم عن بعض التجاوزات”.

وفي معرض رده على تقرير نشرته جريدة “دير شبيغل” الألمانية، السبت، أن حكومة الوفاق تقوِّض حظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، وقيامها بتهريب أسلحة لمسلحين معارضين لعملية الكرامة. قال أيوب قاسم: “الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يعملان بعين مغلقة تغض الطرف عن بعض التجاوزات وتترك الحبل على الغارب، وأخرى مفتوحة للضغط على بعض الجهات الفاعلة في ليبيا ومقايضتها دون غيرها”.

وتابع المتحدث باسم البحرية الليبية قائلاً: “لماذا لم يتخذ جنود مهمة (صوفيا) البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي إجراءاتهم بخصوص المراكب الليبية التي قيل إنها تقوم بتوريد السلاح إلى ليبيا ونقله أيضاً من مصراته إلى بنغازي بعد أن تم توسيع مهام (صوفيا) لتشمل حظر توريد السلاح إلى ليبيا؟ وهل مهمة (صوفيا) تقتصر على الكشف عن المعلومات والتشهير فقط أم اتخاذ الإجراءات حيال المخالفات حين ضبطها؟”.

وتحدث قاسم عن إمكانات البحرية الليبية وحرس السواحل التي وصفها بـ”الضعيفة جدًّا”، بحيث لا تسمح بنشر دوريات مكثفة على مدار السنة، لمراقبة السواحل الليبية الطويلة، ومحاربة الهجرة غير الشرعية، وتهريب الوقود المدعوم، فضلاً عن التصدي لمهربي الأسلحة.