بوتين: لا حل لأزمة سوريا دون وقف إطلاق النار

وكالات

شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على استحالة التوصل إلى حل للأزمة السورية دون تثبيت نظام وقف إطلاق النار في البلاد، وأعرب عن أمله في نجاح آلية المناطق الآمنة في سوريا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الصينية بكين، أوضح فيه أن “وقف إطلاق النار في سوريا هو الأهم قبل الحديث عن العملية السياسية”.

وفي سياق متصل أكد الرئيس الروسي أن العسكريين الروس والأتراك سيبحثون خلال لقائهم في أنقرة حدود مناطق تخفيف التصعيد في سوريا.

وبشأن تسليح القوات الكردية المقاتلة في سوريا، أفاد بوتين بأن روسيا بعكس الدول الأخرى لا تتحدث عن تزويد الوحدات الكردية بالأسلحة مشيرا إلى أن موسكو لا ترى ضرورة لتكثيف العمل في هذا الإطار.

وأضاف أن الوحدات الكردية ليست بحاجة للأسلحة الروسية كونها تمتلك مصادر أخرى للحصول عليها، ولفت إلى أن بلاده ستواصل اتصالاتها مع الأكراد السوريين وليس هناك ما يدعو تركيا إلى القلق.

وأعرب بوتين عن اعتقاده “أنه من حقنا بناء علاقات عمل مع القوات الكردية بسورية لتجنب الصدمات المحتملة معهم”.

وأشار بوتين إلى أن بلاده “تعتبر الأكراد في سورية عامل قوة يؤثر فعلا في الوضع وتأمل في ألا يثير موقفها قلق أنقرة”.

ولفت بوتين إلى أن “موسكو ستواصل اتصالاتها بالتشكيلات الكردية في سوريا”، مشيرا إلى أن “روسيا بخلاف الولايات المتحدة لا تصدر الأسلحة للتشكيلات الكردية”.

وكان بوتين بحث أمس في بكين مع كل من نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والكزاخي نور سلطان نزارباييف آخر المستجدات في الملف السوري.