كلينتون تطلق منظمة سياسية جديدة لمواجهة ترمب

وكالات

أطلقت المرشحة الخاسرة في انتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون -الاثنين- منظمة “إلى الأمام معا”، التي ستدعم الالتزام السياسي والمقاومة في وجه الرئيس دونالد ترمب، على حد وصفها.

وكتبت كلينتون على تويتر “نُطلق (إلى الأمام معا) لتشجيع الأشخاص على المشاركة، على تنظيم أنفسهم، وحتى على أن يكونوا مرشحين”.

وعبرت كلينتون عن اعتقادها أن “مشاركة المواطنين (في السياسة) أمر مهم للغاية لديمقراطيتنا أكثر من أي وقت مضى”.

ونُشرت رسالة على الموقع الإلكتروني للمنظمة تحدثت عن الأهداف وعن 66 مليون صوت حصلت عليها كلينتون في مواجهة ترمب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وجاء في الرسالة “خلال الأشهر الأخيرة، رأينا ما هو ممكن عندما يجتمع الناس من أجل مقاومة المضايقات والكراهية والانقسامات، (ومن أجل) الدفاع عن أميركا أكثر عدلا”. ودعت الرسالة المواطنين إلى التعبئة في “2017 و2018 و2020 وأبعد من ذلك”.

وفي مجموعة من التغريدات، حيت كلينتون عمل العديد من المنظمات التي تكافح التمييز أو تساعد ديمقراطيين على الترشح للانتخابات. وستُجرى الانتخابات الأميركية المقبلة في عام 2020.

وكان موقع “هافينغتون بوست” ذكر أنه تم تسجيل المنظمة الجديدة كمنظمة رعاية اجتماعية غير ربحية، مما يعني أنها تستطيع جمع الإسهامات من أي مصدر دون الكشف عن أسماء المتبرعين.

وكان موقع “أكسيوس” ذكر أن حركة كلينتون الجديدة لن تستعين بعدد كبير من الموظفين، لكنها ستركز جهودها على أن تكون حلقة وصل بين المتبرعين الديمقراطيين والمنظمات التي تنتهج التوجه ذاته، من أجل التصدي لترمب وأجندته السياسية.