إيطاليا تنفي التوجه لنشر قوة عسكرية بين ليبيا والنيجر لمكافحة الهجرة

عين ليبيا 

 

 

نفت وزارة الدفاع الإيطالية الأربعاء ما تداولته وسائل أعلام محلية عن خطة  لإرسال جنود إلى دولة النيجر للتصدي لظاهرة التدفق غير المسبوق للمهاجرين، حيث وصلت أعدادهم 40 ألف مهاجر خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري

وتحدثت صحف محلية إيطالية عن خطة لنشر كتيبة قوامها حوالي 500 عسكري إيطالي في عملية (الصحراء الحمراء) لوقف تدفق المهاجرين من دول جنوب الصحراء  إلى الساحل الليبي، والذين ينطلقون منه بحرا إلى الشواطئ الايطالية.

وأكدت وزارة الدفاع على أنه ” لا توجد فرضية تشغيلية” بهذا الصدد، منوهة بأن “برامج محاكاة وتخطيط لمثل هذه الأعمال تندرج ضمن أنشطة تدريب عادية  لهيئات الأركان تتعلق بمناطق الأزمات الرئيسية”.

وكانت وسائل إعلام ألمانية قد كشفت مؤخرا عن رسالة مشتركة لوزيري الداخلية الألماني والإيطالي للمفوضية الأوروبية طالبا خلالها “بنشر بعثة أوروبية” على الحدود بين النيجر وليبيا للتصدي للهجرة السرية.

وكانت إيطاليا قد وقعت في نهاية شهر مارس الماضي “اتفاقًا تقنيًا” مع دولة النيجر يتضمن ضخ “مساعدات مالية تبلغ 50 مليون يورو” للتحكم في ظاهرة الهجرة غير النظامية المنطلقة من دول جنوب الصحراء الأفريقية نحو الشواطئ الجنوبية للاتحاد الأوروبي.

ونوه رئيس الحكومة الإيطالية حينها بأن “الهدف هو الحد من تدفقات الهجرة التي تمر من النيجر إلى ليبيا ومنها إلى أوروبا عبر إيطاليا”، من خلال “تعزيز قدرات السيطرة في البلاد وعلى الحدود وعلى أمن دولة مثل النيجر”.