“بوتين وجانتيلوني”: نحن متفقان على عودة الأمن في ليبيا

 

عين ليبيا

عبّر الرئيس الروسي”فلادمير بوتين ” أمس الأربعاء بموسكو ،عن تفاؤله بشأن الخروج من الأزمة الليبية، مؤكدا استعداد روسيا للمساهمة في .

“بوتين” قال عقب اللقاء الذي جمعه برئيس الوزراء الايطالي ” باولو جانتيلوني في سوتشي (جنوب روسيا)  “إن الأمل في استتباب السلم في ليبيا قائم، وروسيا مستعدة للمساهمة في ذلك بكل الوسائل الممكنة بالتعاون مع الدول المهتمة.

وأضاف قائلأ “أظن أن الأمل في ارساء السلم المدني في ليبيا لا يزال قائما رغم كل شيء ، هذا البلد يكتسي أهمية كبيرة في المنطقة ولأوروبا بالنظر لكونه قد تحول إلى نقطة عبور بالنسبة لعدد كبير من اللاجئين ،لا سيما من افريقيا الواقعة جنوب الصحراء باتجاه أوروبا .

“بوتين” عبّر عن أمله في تطوير نقاط التوافق التي تم التوصل اليها خلال هذا اللقاء ،وأن يساهم ذلك في استتباب سريع للسلم المدني والاستقرار في ليبيا.

من جانبه أضاف جينتيلوني قائلاُ  “إن علينا ان نتعاون مع روسيا بدءا من الازمة في ليبيا إلى التصدي للإرهاب،وإن هناك مجالات للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب وإدارة بعض الأزمات الإقليمية، كتلك التي في ليبيا وسورية وأفغانستان،حيث لا يمكن لإيطاليا وروسيا العمل معا وحسب، بل يجب عليهما ذلك”، فلدينا تهديدات مشتركة، وعلينا تقديم رد مشترك”.

وذكّر رئيس الحكومة الإيطالية بأن بلاده “كانت تؤيد دائما إبقاء الحوار مفتوحا بين روسيا وأوروبا”. وأردف “انها شراكة استراتيجية لا يمكن للصعوبات والأزمات التي نشأت حول الأزمة الأوكرانية أن تمحوها”. واختتم بالقول “آمل أن تستمر آفاق هذه الشراكة بالمضي قدماً”.