فرنسيون يفكون شفرة “وناكراي” دون فدية

وكالات

قال باحثون فرنسيون إنهم اكتشفوا وسيلة لإنقاذ ملفات نظام ويندوز التي يشفرها فيروس “وناكراي” على الحواسيب، من دون دفع الفدية التي يطلبها القراصنة الذين شنوا هجوما عالميا يوم 12 مايو/أيار الحالي.

وذكر هذا الفريق الفرنسي من الباحثين في أمن المعلومات المنتشرين في أنحاء العالم، أنهم تعاونوا للتوصل إلى وسيلة لفك شفرة الملفات المصابة، وهو ما أكدته جهات عدة من بينها وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول).

وقد أطلق الباحثون على أداة فك التشفير اسم “وناكيوي”، وأتاحوها مجانا للمستخدمين. وأوضحوا أن هذه الأداة لا تعمل إلا في ظروف معينة منها ألا يعاد تشغيل الحاسوب المصاب إلا بمواكبة خطوات مواجهة الفيروس.

وقالت اليوروبول عبر موقع تويتر إن مركز الجريمة الإلكترونية الأوروبي اختبر الوسيلة الجديدة التي اكتشفها الفريق الفرنسي، ووجد أنها استعادت بيانات في بعض الحالات.

وقد أصاب فيروس “وناكراي” الذي بدأ في الانتشار حول العالم يوم الجمعة 12 مايو/أيار الجاري، أكثر من ثلاثمئة ألف حاسوب في 150 بلدا حيث تم تشفير البيانات وطلب فدية تتراوح بين ثلاثمئة وستمئة دولار تدفع خلال أسبوع وإلا فقدت البيانات نهائيا.