انطلاق القمة الخليجية الأمريكية في الرياض

عين ليبيا 

عقد قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اليوم الأحد، لقاءا تشاوريا في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض، وذلك قبل أن ينضم إلى قاعة المؤتمرات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لتنطلق القمة الخليجية الأمريكية والتي سيتم خلالها مناقشة ملفات شائكة على رأسها الملف السوري واليمني ومكافحة الإرهاب، إلى جانب “التهديد الإيراني”.

وبعد سنوات من الفتور في ظل إدارة باراك أوباما على خلفية الاتفاق النووي مع طهران، وجدت دول الخليج في ترامب حليفا تعيد معه بناء العلاقة التاريخية مع واشنطن. وتجد هذه الدول في إدارة ترامب آذانا صاغية تتفاعل مع قلقها من “التدخلات الإيرانية”، خصوصا مع تكثيف مسؤولي هذه الإدارة اتهاماتهم لطهران بزعزعة استقرار المنطقة وتلويحهم باتخاذ إجراءات بحق الجمهورية الإسلامية.

قمة إسلامية أمريكية

وقبيل انطلاق هذه القمة وقعت الدول الخليجية والولايات المتحدة مذكرة تفاهم لمراقبة مصادر تمويل الإرهاب. وتبادل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون تسليم المذكرة بحضور قادة الدول الخليجية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

يذكر أن قمة ثانية وهي القمة الإسلامية الأمريكية ستعقد في وقت لاحق اليوم الأحد. تليها قمة أخرى دعا اليها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز زعماء نحو خمسين دولة عربية وإسلامية، وسيلقي خلالها الرئيس الاميركي خطابا يعبر فيه عن “آماله” بـ”رؤية مسالمة” للإسلام.

ووصل الى الرياض 355 رئيسا وزعيما عربيا ومسلما على الأقل للمشاركة في القمة، بينهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس العراقي فؤاد معصوم، إضافة الى مسؤولين آخرين، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية. وزيارة ترامب الى السعودية هي أول زيارة رسمية خارجية له منذ تسلمه منصبه في يناير الماضي.

ترامب يقبل دعوة السيسي إلى زيارة مصر

من جانب آخر صرح الرئيس الأمريكي خلال لقاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الرياض الأحد نيته زيارة مصر، وذلك ردًّا على دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وخلال لقاء عقد بينهما في الرياض اليوم الأحد، قال ترامب “سنضع هذا بلا شك على أجندتنا قريبا جدا”.

ووصف ترامب السيسي بأنه “صَديق” وشكره على المساعدة في إطلاق سراح المصرية الأمريكية آية حجازي التي ظلت محتجزة في مصر لثلاث سنوات.

من جانبه، وصف السيسي ترامب بأنه شخصية فريدة  قادرة على القيام بالمستحيل، وهو ما رد عليه ترامب بالقول “أنا أوافق”.