علماء: مستوى مياه البحر يرتفع أسرع من المتوقع

وكالات

توصلت دراستان إلى أن الماء الذائب الذي يجري على سطح جليد القطب الجنوبي الفسيح يزيد من فرص ارتفاع منسوب مياه البحار بصورة أسرع من المتوقع.

وهناك كمية مذهلة من الماء المتجمد فوق القارة المتجمدة الجنوبية تطوقها جبال جليدية متاخمة لمجمل الأرض في القارة، وفقدان الجروف الجليدية يشجع على ذوبان المزيد من الجليد والجريان نحو المحيط رافعا منسوب البحار إلى مستويات خطرة.

ويعدّ الماء الذائب المتجمع على السطح تهديدا رئيسيا لهذه الجروف الجليدية، حيث يوسع التصدعات ويسرع انفصالها، وقد علم العلماء وجود مثل هذا التهديد لسنوات، لكنهم لم يكونوا يعرفون حجمه.

لكن فريقين من جامعتي كولومبيا وشيفيلد تفحصا لعقود صور الأقمار الصناعية والصور الجوية للمنطقة، واكتشفا وجود شبكات هائلة من جداول ماء وبحيرات، يغذيها الماء الذائب، منتشرة عبر القارة الجنوبية.

ويمكن لهذه الجداول أن تجري لمسافة 120 كيلومترا قبل أن تصل إلى برك ذائبة أو البحر، كما يمكن لهذه البرك الذائبة أن تكون ضخمة، وقد يبلغ طول بعضها نحو ثمانين كيلومترا.

وقال العلماء إنه إذا تمكن هذا النظام من إيصال كميات متزايدة من الماء إلى الأجزاء الخطأ من الجروف الجليدية الرقيقة، فقد يتسبب لها في أضرار جسيمة.

وحذروا من أنه مع ارتفاع درجات الحرارة فإن المنطقة قد تدخل في دوامة مدمرة، فكلما ذاب الجليد أكثر حول القارة، كلما تكشفت صخور وخصائص أخرى “غير بيضاء” من معالم المنطقة، وهذه الخصائص الداكنة تمتص حرارة الشمس أكثر، الأمر الذي يشجع على مزيد من الذوبان.

والذوبان المتزايد سيزيد بدوره ذوبان الجروف الجليدية، التي ستسهم بدورها في تقليص سمك الطبقة الجليدية للقارة بصورة أكبر، وبالتالي كشف مزيد من الصخور التي تمتص الحرارة.

لكن مع ذلك، فإنه من غير الواضح إن كان كل جرف جليدي في خطر محدق، ففي ورقة بحثية أخرى ناقش العلماء نظام تصريف مياه في أحد أجزاء القارة الجنوبية كان يوجِّه الماء المذاب مباشرة إلى المحيط دون أن يهدد الأجزاء الحساسة من الجرف الجليدي الذي يجري فوقه، وبدلا من تقويض استقرار الجليد فإن هذا التدفق للماء المذاب كان يعززه.

وقد يحتاج العلماء سنوات من البحث قبل تضمين ذوبان الماء في القطب الجنوبي في نماذج المناخ، لكن في الأثناء يجب عدم الافتراض أن جريان هذا الماء إلى المحيط غير ضار، ولذلك يجب أن نقبل بجدية أكبر التحذير بأن مستويات مياه البحر ترتفع بصورة أسرع مما نعتقده.