تفاؤل باجتماع أوبك يرفع الأسعار قرب 55 دولارا

وكالات

يستمر تعافي أسعار النفط العالمية التي فاقت 54 دولارا للبرميل صباح اليوم الاثنين، بعدما أشار وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إلى إجماع يتشكل حول تمديد تخفيضات الإنتاج لتسعة أشهر إضافية لتقليل الفائض في السوق.

وبلغ سعر مزيج برنت القياسي 54.17 دولارا للبرميل خلال تعاملات اليوم، بزيادة حوالي نصف دولار عن الجلسة السابقة. وسجل الخام الأميركي 50.89 دولارا للبرميل، بزيادة حوالي نصف دولار أيضا.

وقال وزير الطاقة السعودي أمس الأحد إن “كل من تحدثت معه أبدى دعما وتحمسا للانضمام في هذا الاتجاه، ولكن بالطبع لا نستبق أي مقترحات خلاقة قد تطرح”.

متوسط خمس سنوات
وتابع الفالح قائلا “نعتقد أن استمرار التخفيضات بالمستوى نفسه وانضمام منتج أو اثنين من صغار المنتجين سيكون كافيا وزيادة للعودة إلى متوسط خمس سنوات بنهاية الربع الأول من 2018”.

ويشير الوزير السعودي هنا إلى تقليل مخزونات النفط العالمية إلى متوسطها لخمس سنوات، وهو معيار رئيسي لنجاح المبادرة.

وينص الاتفاق الأصلي بين منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) و11 دولة خارجها على خفض إنتاج النفط بمقدار 1.8 مليون برميل يوميا في الأشهر الستة الأولى من عام 2017.

وتوافقت السعودية وروسيا، أكبر منتجين للنفط في العالم، الأسبوع الماضي على تمديد الاتفاق لتسعة أشهر إضافية، أي حتى نهاية مارس/آذار 2018، وهو ما أيدته دول عديدة.

ومن المقرر أن تجتمع أوبك والمنتجين الآخرين في فيينا يوم الخميس المقبل للبت في شأن اتفاق خفض الإنتاج. وقد برز مقترح التمديد بسبب بطء فاعلية الاتفاق الأصلي في تقليل المخزونات العالمية، وزيادة المعروض من المنتجين غير المشاركين في الاتفاق وأبرزهم الولايات المتحدة.

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد إن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح سيزور العراق اليوم الاثنين لمناقشة تمديد خفض الإنتاج مع نظيره العراقي.