قتلى ومصابون في انفجار بمدينة مانشستر في بريطانيا

 

عين ليبيا

قُتل 22 شخصا وأُصيب نحو 50 آخرين في انفجار، يُشتبه في أنه إرهابي، بقاعة للحفلات الموسيقية في مدينة مانشستر بشمال بريطانيا.

وبلغ الشرطة طلبات استدعاء بعد أنباء عن انفجار عقب حفل للمغنية الأمريكية أريانا غراندي في قاعة “مانشستر ارينا”.

وأبدت رئيسة الوزراء تيريزا ماي دعمها للمتضررين من “ما تتعامل معه الشرطة على أنه هجوم إرهابي مروّع”.

وقال مسعفون في موقع الحادث لبي بي سي إنهم عالجوا مصابين من “إصابات شبيهة بتلك الناجمة عن الشظايا”.

ومن جهتها، قالت أجهزة الإسعاف المحلية إنها نقلت 59 مصابا إلى المستشفيات وعالجت آخرين كانوا قادرين على السير..

وعلّقت رئيسة الوزراء إحدى فعاليات الحملة الانتخابية لحزب المحافظين الحاكم، ومن المقرر أن ترأس اجتماعا للجنة “كوبرا” الحكومية للطوارئ وقالت ماي “نعمل للوقوف على التفاصيل الكاملة” لما حدث في مانشستر وتفكيرنا مع الضحايا وعائلات المتضررين”.

وفي العاصمة لندن، اجتمع عدد من أرفع ضباط مكافحة الإرهاب وبدأوا التنسيق مع وزارة الداخلية بشأن الحادث.

وأفادت تقارير نقلا عن مسؤولين أمريكيين، لم تُحدد هويتهما، بأن الانفجار نفذ بواسطة انتحاري.

وقالت شرطة النقل البريطانية إن الانفجار وقع في بهو قاعة الحفلات المتصلة بمحطة فيكتوريا لقطارات السكك الحديد ، والتي تعد مركزا رئيسيا لوسائل النقل، شمالي مانشستر.

ووقع الانفجار بعد قليل من مغادرة المغنية أرينا غراندي لخشبة المسرح الذي تتسع قاعته لنحو 18 ألف شخص.