“سيرغي لافروف”: موسكو قلقة من تجدد أعمال العنف في ليبيا

عين ليبيا 

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في تصريحات أوردتها وكالة تاس الروسية، إن “موسكو قلقة جدًا إزاء اندلاع أعمال العنف الأخيرة في ليبيا”.

وأضاف لافروف أن قتل عشرات الأشخاص بما في ذلك مدنيين يحتم إدانته، وقال إن “الأمر برمته يبدو كأنه استفزاز متعمد يهدف إلى تعطيل اتفاقات أبوظبي التي توصل لها في الثاني من مايو الجاري بين قادة ليبيا في الشرق والغرب، وعمومًا يهدف إلى إعادة الآفاق الناشئة لتسوية داخل ليبيا إلى مرحلة الصفر”.

وقال: “نكرر دعوتنا الملحة لكل الأطراف في ليبيا إلى الامتناع عن استخدام القوة، وعن الأفعال الفردية التي من شأنها تصعيد العداء الذي يضر بالولاية الليبية” في حال استمرارها.

وتابع وزير الخارجية الروسي: “نفترض أن كل الأمور يتحتم تسويتها على طاولة المفاوضات في إطار حوار شامل على أساس اتفاق السابع عشر من ديسمبر العام 2015، المدعوم بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2259”.

ودعا الوزير إلى منع “الكيانات المسلحة غير الشرعية المتدخلة في نشاطات قمعية في ليبيا على حساب السلامة والوحدة الإقليمية للبلاد” من السيطرة على العملية السياسية في ليبيا.