تنظيم الدولة يُعلن تنفيذ أول عملية انتحارية له في الصومال

عين ليبيا

أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن هجوم انتحاري وقع أمس الثلاثاء لأول مرة في دولة الصومال، قالت الشرطة الصومالية إنه أوقع 5 قتلى على الأقل حتى الآن،عند حاجز أمني في مدينة بوساسو، شمال شرقي البلاد.

وقال التنظيم، في بيان نشره على المواقع التابعة له، صباح اليوم الأربعاء، إن أحد عناصر التنظيم قام بتنفيذ العملية الانتحارية، التي وصفها البيان بـ”الاستشهادية”، وفجر نفسه مساء أمس بسترة ناسفة، عند الحاجز، في منطقة بونتلاند التي تحظى بحكم شبه ذاتي.

وحسب مسؤول في الشرطة الصومالية،تحدث لوسائل الإعلام، فإن القوات الأمنية أوقفت المشتبه به حين اقترب من مكان الحاجز الأمني، ما دفعه إلى فتح السترة المفخخة، وتفجير نفسه، ما أسفر عن سقوط 5 قتلى.

وأوضح المصدر الأمني، أن القتلى هم فرد أمن واحد و4 مدنيون، فيما قال شهود عيان إن الانفجار وقع بالقرب من فندق، عادة ما يستخدم كمقر لاجتماعات المسؤولين المحللين، ما يرجح أن الانتحاري كان يستهدف الفندق، لكن تم إيقافه قبل الوصول إليه.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتبنى فيها التنظيم عملية انتحارية في الأراضي الصومالية، على الرغم من أن بونتلاند غالبا ما تعرضت لهجمات من قبل حركة الشباب الإسلامية، كما تضم مقاتلين بايعوا التنظيم العام الماضي، ولكنهم منبوذون في المدينة.