عقب الاشتباكات جنوب العاصمة.. “الرئاسي” يندد ويتوعد

عين ليبيا

بعد اندلاع اشتباكاتٍ مسلحةٍ جنوب العاصمة طرابلس، أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بياناً وصف فيه القوات التي هاجمت مقراتٍ عسكرية تابعة للرئاسي بأنها “مارقة خارجة عن القانون والشرعية استمرأت الجريمة”، متهكماً على القصف المدفعي الذي تتعرضت له مناطق جنوب وغرب العاصمة الليبية طرابلس بأنه “هديتهم للمواطنين بشهر رمضان الكريم”.

وأوضح الرئاسي في بيانه بأن “المجموعة التي يقودها كل من المدعو خليفة الغويل والمدعو صلاح بادي تجاوزت الحدود وارتكبت تصرفات شنيعة”.

وأعلن الرئاسي بأنه “أصدر تعليماته لمواجهة المارقين بلا هوادة”، داعياً سكان العاصمة الليبية إلى الوقوف مع حكومة الوفاق وأجهزتها لدحر “هؤلاء المستهترين”، واصفاً “صمت البعض تجاه ما ترتكبه هذه العصابة بمثابة المشاركة في الجريمة”.

كما أكد الرئاسي بأنه “على تواصل مع الدول الشقيقة والصديقة والأمم المتحدة لدراسة الخيارات القادمة فلم يعد هناك مجالا للتسيب والفوضى”.