رداً على تفجير المنيا.. السيسي يتوعد بقصف قواعد الإرهابيين في الداخل أو الخارج

وكالات

توعد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الجمعة، بالرد على الهجوم المسلح الذي استهدف حافلة تقل أقباطا في محافظة المنيا بجنوب القاهرة، قائلا: “ما حدث في مصر اليوم لن يمر دون رد”، واشار إلى انه تم قصف قواعد للإرهابيين في الخارج، وطالب بمعاقبة الدول الداعمة للإرهاب بالسلاح والمال.

كما توعد السيسي باستهداف أي معسكرات في الداخل أو الخارج يتم تدريب مسلحين فيها لضرب مصر، مضيفا “الهدف مما يحدث هو إسقاط الدولة المصرية”.

وقال الرئيس المصري، في كلمة له عقب ترأسه اجتماعا أمنيا مصغرا لبحث تداعيات هجوم المنيا: “يجب معاقبة الدول التي تدعم الإرهاب دون مجاملة أو مصالحة”، مشددا على أن “هناك جهات تسعى لضرب الاقتصاد والسلام الاجتماعي في مصر”.

يذكر أن 28 شخصا لقوا مصرعهم، وأصيب 24 آخرون، في هجوم مسلح على حافلة تقل أقباطا في محافظة المنيا بصعيد مصر، صباح الجمعة، ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى عقد اجتماع أمني مصغر لبحث تداعيات الهجوم الذي أثار موجة إدانات في الداخل والخارج.

وذكرت وزارة الداخلية، في بيان، في صفحتها على فيسبوك، أن الهجوم نفذه مسلحون مجهولون يستقلون 3 سيارات دفع رباعي.

وأكدت وزارة الصحة أن عدد القتلى 28، والجرحى 24.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن عن الهجوم الدامي، لكن تنظيم الدولة أعلن مسؤوليته عن هجمات استهدفت كنائس في مصر منذ أواخر العام الماضي، وأسفرت عن مقتل أكثر من 70 شخصا وإصابة عشرات آخرين.

وكان 45 شخصاً على الأقل قد لقوا حتفهم في تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين للأقباط الأرثوذكس في مدينتي الإسكندرية وطنطا في أبريل، في أحد السعف، وأعلن حينها فرض حال الطوارئ لمدة 3 أشهر.

وفي ديسمبر أودى تفجير انتحاري استهدف كنيسة ملحقة بكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في القاهرة بحياة 29 شخصا.

وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجمات الثلاثة، وأعلن أنه يستهدف المسيحيين المصريين.