جماعة الإخوان الليبية تُدين القصف المصري على درنة

عين ليبيا

أدان المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين الليبية، بشده ما وصفه بالعدوان المصري على الأراضي الليبية وقصف مدينة درنة. وامستهجن ما وصفه بالصمت الغريب للدولة الليبية على “انتهاك سيادة الوطن، حتى وصلنا إلى مرحلة إلف هذه الاعتداءات وقبول انتهاك السيادة”.

وقال أحمد عبد الله السوق في بيان له أمس السبت: “ما هذه الحالة التي وصلنا إليها؟، وهل الذي يحدث هو في صالح أحد من الليبيين الغيورين على وطن كنّا نحلم بتقدمه ونهضته وازدهاره؟”.

وأضاف السوقي: “لا أحد يعترف بالخطأ والتقصير، الكل يبرر ما يفعله، الكل يرى غيره على خطأ، بل خائنا للوطن بل ربما لله ورسوله.. إلى أين ينقلنا هذا المنطق؟”.

واستطرد قائلا: “أما آن الأوان أن نعترف جميعا بأننا أخطأنا في حق الوطن الذي بفعلنا وصل إلى حالة من التشرذم والضياع وفقد الاستقلال وانعدام السيادة؟ أما آن للجميع أن يأخذ خطوة للخلف من أجل الوطن أم أننا سنظل ندافع عن مواقفنا، ويحاول كل طرف بذل جهده لإقناع الآخرين بأنه يحتكر الحق والحقيقة”.

واختتم المسؤول العام لجماعة الإخوان المسلمين الليبية، بقوله: “هل هكذا تُبنى الأوطان؟ اللهم أنت حسبنا ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.