كل يوم في مدينة ليبية.. (3) مدينة درنة

بقلم:

درنة هي مدينة جبلية تقع على ساحل البحر المتوسط في شمال شرق ليبيا على خط طول 32.45 وخط عرض 22.40. يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط ومن الجنوب سلسلة من تلال الجبل الأخضر. ويشطر المدينة مجري الوادي إلى شطرين وهذا الوادي يسمى وادي درنة وهو أحد الأودية الكبيرة المعروفة في ليبيا، وفي 2011 يبلغ سكان مدينة درنه حوالي 80.000 تقريباً. وقد اشتهرت المدينة بموقعها وبأحراشها الجبلية حيث تسقى بمياه عذبة تتدفق إليها عبر قنوات الساقية من نبعين غزيرين أحدهما يعرف باسم عين البلاد، والثاني باسم عين بومنصور وهذا تنحدر مياهه من ربوة عالية إلى مسيل الوادي يسمى الشلال أو شلال بومنصور. ولقد تغنى شعراء الفصحى وغير الفصحى بجمال درنة وبخضرتها النامية وظلالها الوارفة وبمائها العذب وهوائها العليل، كما أشادوا بكرم أهلها ورقة طباعهم. وتحدّث كتّاب وسياح عرب وأجانب عن أحيائها وآثارها وسماها بعضهم عروس ليبيا ودرة البحر المتوسط.

ترتبط درنة مع مدينة شحات بطريقين، الأول هو الطريق الرئيسي الداخلي المار بالقبة (وهو جزء من الطريق الساحلي الليبي)، والثاني هو الطريق الساحلي المار بسوسة، ورأس الهلال.

التاريخ

بفضل موقعها الجغرافي، تزخر مدينة درنة بتاريخ عريق حافل بالأحداث، فخلال العصر اليوناني وبالذات في الفترة الهيلينستية، أسس الإغريق أربع مدن قرب مدينة درنة والتي كانت تدعي في تلك الفترة ايراسا والتي أنظمت فيما بعد لهذه المدن الأربع لتنشأ مملكة من خمسة مدن مزدهرة والمعروفة بـ PETAOS في تلك الفترة.

في فترة الحكم الروماني والبيزنطي تعرضت المدينة لحالة من الركود والانحطاط مالبثت ان تجاوزتها لتلعب دورا حيويا في الحقبة العثمانية ولاسيما في أوائل القرن السابع عشر في فترة حكم الأسرة القره مالية، وبرزت خلال ما عرفت باسم حرب السنوات الأربع، حيث هيمنت درنة علي كل من مدينة بنغازي والمرج المدينتين الرئيسيتين في تلك الفترة. ظلت درنة مركزا إداريا وتجاريا هاما في فترة حكم الاسرة القره مالية بفضل مينائها وأراضيها الزراعية الخصبة إضافة لحركة التبادل التجاري، الإداري والثقافي مع المغرب العربي والشرق الأدنى. لا يلاحظ هناك أي بصمات تذكر للتحضر علي المدينة في فترة الاحتلال الإيطالي 1911-1945 ولعل السبب يرجع أولا إلي فترة الاحتلال القصيرة نسبيا، ثانيا المدينة لم تعتبر من المدن الحيوية بقدر ما اعتبرت مركزا للتنقل مما لم يساعد علي ظهور نهضة حضرية وثقافية مميزة في المدينة.

أهم أحياء المدينة

مسجد الصحابة، أحد أشهر المساجد في درنة والعتيق أيضا

  • الساحل الشرقي.
  • الساحل الغربي.
  • البلاد.
  • باب طبرق.
  • المغار.
  • باب شيحا.
  • الجبيلة.
  •  الفتايح.
  • وادي امبخ.

أهم شوارع المدينة

  • شارع شهداء الزاوية
  • شارع الفنار
  • شارع عمر فائق شنيب
  • شارع إبراهيم اسطى عمر
  • شارع البحر
  • شارع الصوان
  • شارع الجامع
  • شارع اليهود

أهم ميادين المدينة

  • ميدان الزاوية
  • ميدان الصحابة
  • البياسة الحمراء
  • بياسة الطير

أهم أسواق المدينة

  • سوق الظلام
  • سوق الفردة
  • سوق الخرازة
  • سوق الخضرة
  • سوق الفندق

أماكن ترفيهية وثقافية

  • حديقة الطفل الجديدة.
  • العديد من الحدائق الطبيعية في المدينة.
  • الكورنيش -والعديد من المصائف المنتشرة حول درنة.
  • جمعية الهيلع للمقتنيات الأثرية.
حسين بن مادي

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 25.