كيف يمكن معالجة فطريات الأظافر والوقاية منها؟

الرطوبة المسبب الأول لفطريات الأظافر والنظافة والحمام اليومي أفضل وقاية من الإصابة بها (دويتشه فيلله)

وكالات

تشير التقديرات إلى معاناة نحو عشرة ملايين من الإصابة بفطريات الأظافر في ألمانيا، ومعظمهم لا يعلمون إصابتهم، إذ إنها تبدأ غالبا في زاوية صغيرة فتكبر وتظهر بقع بيضاء على الظفر ثم ينكسر. والخطر في هذه الفطريات أنها تتغذى على الكيراتين وهي المادة القرنية التي يتكون منها الظفر، وكلما تآكلت هذه المادة تقلص حجم الظفر أكثر.

والسبب الرئيسي لظهور ونمو هذه الفطريات هو الرطوبة، إذ يتعرض معظم المصابين للعدوى في حمامات السباحة، والبيئة الأكثر ملاءمة لنموها هي تلك الرطبة والدافئة بالضبط كما في الأحذية الرياضية الرطبة. كذلك ارتداء الأحذية لفترات طويلة وتعرق القدم وعدم تهويتها تسهم في نمو وانتشار فطريات الأظافر.

العلاج
والفطريات حين تصيب الأظافر لا تذهب من تلقاء نفسها، وبالتالي لا بد من المعالجة، وهناك طرق ومواد عديدة للمعالجة، من بينها طلاء خاص للأظافر يُستخدم مرتين في الأسبوع، لكنه مع ذلك لا يساعد كثيرا إذا  كانت الفطريات منتشرة وأصابت مساحة كبيرة من الظفر أو ما تحته، لأن الطلاء لا يصل إلى هذه المناطق.

كما أن هناك مرهما يساعد على التخلص من الأجزاء المصابة في الأظافر، وهو مناسب للمصابين من ذوي الأظافر السميكة، ويمكن أن يكون علاجا أوليا لتخفيف سماكة الأظافر قبل استخدام الطلاء، وفقا لمختصة الأمراض الجلدية ميلاني هارتمان.

أما طريقة العلاج المفضلة والمادة الفعالة لعلاج فطريات الأظافر -حسب رأي المختصة- فهو الاستخدام اليومي لطلاء يذوب في الماء، حيث إنه يتغلغل في الأظافر ويصل إلى المناطق التي تختبئ فيها الفطريات.

وبالنسبة للعلاج بالكريمات والطلاء، فإنه يحتاج لمواظبة من ستة إلى 12 أسبوعا حتى يتم التخلص من الفطريات.

وتوجد أيضا طريقة حديثة لمعالجة الفطريات والتخلص منها، وهي المعالجة بأشعة الليزر، التي تقتل الخلايا الفطرية، ورغم أن الدراسات عن طريقة العلاج هذه لا تزال قليلة والمعلومات عنها ليست كثيرة لكن نتائج استخدامها كانت ناجحة ودون أعراض جانبية، وفقا لهارتمان.

الوقاية
وللوقاية من فطريات الأظافر يجب تجنب الرطوبة وتجفيف القدم وتهويتها باستمرار وتغيير الجوارب، وقبل كل شيء فإن المحافظة نظافة القدم وجفافها، أفضل طريقة لتجنب هذه الفطريات المؤذية التي تؤثر على صحة وجمال الأظافر. كذلك الحمام اليومي مفيد لأنه يساعد على تغيير الطبقات التالفة.

وفي كل الأحوال لا بد من زيارة الطبيب المختص، للتأكد إذا كان الأمر يتعلق بفطريات الأصابع أم مرض آخر، إذ إن هناك أمراضا جلدية أيضا تؤثر على الأظافر وتؤدي إلى تدميرها.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.