النفط يتجه إلى الارتفاع على خلفية التوتر الخليجي

نفط خام (رويترز)

 

وكالات

اعتبر محلل مجموعة شركات “فوريكس كلوب” العالمية، فاليري بولخوفسكي، اليوم الاثنين، أن أسعار النفط العالمية قد تصل هذا الأسبوع إلى علامة 52-53 دولارا للبرميل على خلفية زيادة التوتر الجيوسياسي، بسبب قطع عدد من الدول علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر.

وقال بولخوفسكي، للصحفيين، اليوم: “في حد ذاته، فإن قرار قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية من غير المرجح أن يؤدي إلى تغيير الوضع في سوق النفط، وقطر ليست لاعبا رئيسيا في سوق النفط، وممن المعروف أن دائرة اهتماماتها الرئيسية هي الغاز الطبيعي المسال، ومع ذلك، أطراف النزاع تستخدم مضيق هرمز لتنفيذ إمداداتها من النفط والغاز الطبيعي المسال إلى الاقتصاد العالمي، وفقا لتقديرات مختلفة، تمر عبر مضيق هرمز نحو30 بالمائة من إمدادات النفط البحرية العالمية وبناء على ذلك، فإن الزيادة في التوترات الجيوسياسية في المنطقة، لا بد أن يؤثر على ارتفاع الأسعار”.

ولفت الخبير إلى أن أسعار النفط تقع الآن عند مستويات منخفضة، بما فيه الكفاية، وهذا الأمر بحد ذاته عامل جذب لصفقات البيع.

وأوضح بولخوفسكي، أن قرار أوبك بتمديد اتفاق تخفيض النفط يشكل دعما فعليا للأسعار عند مستوى 50 دولارا للبرميل نفط برنت، فلذلك سيكون هناك دائما العديد من المشترين، يبحثون عن أي فرصة لفتح صفقات، والخلاف السعودي -القطري- إحدى هذه الفرص، أعتقد أن العقود الآجلة مع قرب انتهاء فترتها قد تحاول التحرك أسعارها إلى مؤشرات 52-53 دولارا للبرميل هذا الأسبوع”.

الجدير بالذكر، أن أسعار النفط خام برنت لبحر الشمال تتداول الآن بالقرب من علامة 49 دولارا للبرميل، و47 دولارا لبرميل خام غرب تكساس الوسيط.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.