بريطانيا.. الإفراج عن شقيق “العبيدي” منفد هجوم مانشستر

عين ليبيا

ذكرت صحف بريطانية، أن الشرطة البريطانية أفرجت عن شقيق الليبي سليمان العبيدي، منفذ تفجير مانشستر، دون توجيه تهم له.

وقال الناطق باسم شرطة مانشستر: “إن الشاب البالغ من العمر 23 عامًا، الذي أُلقي القبض عليه في ضوء التحقيق في تفجير مانشستر أُفرج عنه أمس، دون توجيه أي تهم له”.

وأضاف الناطق: “إن عشرة أشخاص لا يزالوا محتجزين لدى الشرطة لاستجوابهم على خلفية التفجير، فيما أُفرج عن ثمانية آخرين دون توجيه أي تهم لهم”.

واُعتقل إسماعيل، شقيق العبيدي، البالغ من العمر 23 عامًا، في ضاحية كارلتون بمانشستر بعد مرور يوم على التفجير الذي استهدف حفلاً غنائيًّا أودى بحياة 22 شخصًا.

وكان سليمان العبيدي البريطاني من أصل ليبي (22 عامًا)، فجَّر نفسه عند انتهاء حفل موسيقي للمغنية الأميركية أريانا غراندي في 22 مايو. وهذا التفجير الذي تبناه “تنظيم الدولة” هو الأكثر دموية في بريطانيا منذ الهجمات في وسائل النقل اللندنية في 2005 التي أوقعت 52 قتيلاً.

وقالت الشرطة البريطانية، بعد الحادث، إن العبيدي سافر إلى ليبيا قبل الهجوم بعدة أسابيع وعاد إلى مانشستر قبل التفجير بأربعة أيام.

وقال محققون، إن العبيدي أجرى مجموعة من المكالمات الهاتفية مع أشخاص في ليبيا قبيل تنفيذ الهجوم بساعات.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.