السبيعي: تحديد ممرات للطيران القطري لمواجهة الحظر

السبيعي: تحديد ممرات للطيران القطري لمواجهة الحظر

وكالات

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في قطر أنها توصلت إلى ترتيبات دولية لتحديد ممرات ملاحية للطيران القطري فوق المياه الإقليمية والدولية لمواجهة حظر بعض دول الخليج، في حين أبدت إيران استعدادها للسماح للخطوط القطرية بعبور أجوائها.

وقال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني في قطر عبد الله السبيعي إن عمليات الملاحة اليومية لشركات الطيران الخليجية والعربية التي قررت وقف رحلاتها إلى قطر تمثل 7% من إجمالي عمليات المطار.

وكشف عن تمكن الهيئة من التوصل إلى ترتيبات دولية تقضي بتحديد ممرات ملاحية للطيران القطري فوق المياه الإقليمية والدولية، لمواجهة حظر بعض دول الخليج.

في الأثناء، قال مسؤول في شركة المطارات بإيران إن طهران سترحب بأي طلب تتقدم به قطر للسماح لخطوطها الجوية بعبور الأجواء الإيرانية، مشيرا إلى أن ذلك سيعود بالنفع المادي عليها.

وأضاف المسؤول الإيراني في حوار مع وكالة مهر أن عدد الرحلات التي ستمر فوق الأجواء الإيرانية ستزداد بنحو مئتي رحلة إذا حولت الخطوط القطرية مسارها إلى أوروبا وأفريقيا عبر الأجواء الإيرانية.

وأعلنت الخطوط الجوية القطرية أن رحلاتها سارت بشكل طبيعي باستثناء الرحلات المتجهة إلى الدول الأربع التي حظرت الطيران القطري.

وأوضحت أنها نظمت رحلات إضافية لنقل ركابها العالقين في مطار جدة عبر مطار مسقط العُماني.

وبحسب بيان للخطوط القطرية، فإن جميع المسافرين الذين كانوا في مطار حمد الدولي متوجهين إلى السعودية تمت مساعدتهم للسفر عبر خطوط بديلة.

تعليق
كما أعلنت الخطوط الجوية القطرية تعليق رحلاتها إلى السعودية والإمارات والبحرين ومصر “حتى إشعار آخر“، غداة إعلان هذه الدول قطع العلاقات مع قطر وتعليق الرحلات الجوية إليها.

وقالت -في بيان نشرته على موقعها- إنه سيتم توفير خيارات بديلة لجميع المسافرين الذين تأثرت رحلاتهم، منها استرداد مبلغ التذكرة أو إعادة الحجز على وجهات أخرى ضمن شبكة الخطوط الجوية القطرية.

وأوقفت شركات مصر للطيران وطيران الإمارات والاتحاد للطيران وفلاي دبي وطيران العربية وطيران الخليج والخطوط السعودية، رحلاتها من قطر وإليها.

ودعا رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) ألكسندر دي جونياك إلى إعادة فتح الحدود، وقال في حديث نقلته وكالة رويترز “تعتمد صناعتنا على الحدود المفتوحة، ونتطلع إلى إعادة فتح الحدود، وكلما حدث هذا سريعا كان أفضل”.

وكانت كل من السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت فجر الاثنين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وطلبت من الدبلوماسيين القطريين المغادرة، وأغلقت المجالات الجوية والمنافذ البرية والبحرية مع الدوحة.