رئيس لجنة الأزمة والوقود يلتقي بمحافظ بنك ليبيا المركزي

وكالة ليبيا الرقمية

عقد اجتماع اليوم الأربعاء بمقر مصرف ليبيا المركزي بين السيد: رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز ميلاد الهجرسي والسيد محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير.

تناول الاجتماع شرح من السيد رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز أسباب تدخل لجنة أزمة الوقود والغاز وتطوعها لمكافحة عمليات تهريب الوقود كذلك السلع والمواشي وذلك بعد دق ناقوس الخطر في تدني مستويات مخزون الوقود وإرتفاع الأسعار وزيادة معاناة المواطن الناتج على عمليات التهريب في ظل عدم تدخل الجهات المسؤلة بالدولة لوضع حل عاجل للحد من ظاهرة تهريب الوقود والسلع والمواشي.

كذلك تم الإتفاق على آلية للتعاون بين لجنة أزمة الوقود والغاز ومصرف ليبيا المركزي تضمن وصول السلع الموردة بإعتمادات مصرفية للمواطن كذلك تقوم لجنة أزمة الوقود والغاز بحصر كل المخالفين من شركات الموردة للسلع وإحالة كشوفات بهده الشركات لمحافظ مصرف ليبيا المركزي لوضعها من ضمن القائمة السوداء وإيقاف منح موافقات لهم بتوريد السلع.

كما طلب السيد رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز من السيد المحافظ ضرورة الوقوف مع قطاع النفط والغاز وتسهيل كافة الأجراءات للمؤسسة الوطنية للنفط لتأدية مهامها المناطة بها كذلك تسهيل وسرعة فتح ألإعتمادات الخاصة بشركة البريقة لتسويق النفط فيما يتعلق بتوريد إسطوانات الغاز والزيوت.

كما تقدم السيد المحافظ بالشكر والتقدير على ما تقوم به لجنة أزمة الوقود والغاز من أعمال لرفع المعاناة على المواطن وأكد على وقوفه ودعمه الكامل لما تقوم به اللجنة من اعمال و التي كان أترها ملموس للمواطن وشدد على الإستمرار في المحافظة على مقدرات البلاد ومصرف ليبيا المركزي داعم للجنة وبكل قوة.

أخيرآ تقدم السيد رئيس لجنة أزمة الوقود والغاز بالشكر والاحترام للسيد المحافظ لحفاوة الإستقبال ورفع المعنويات والتحفيز للإستمرار وتسخير كل سبل التعاون من أجل المواطن.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: محمود الشريف 2017/06/08

    يستمر العبث بالوطن والضحك على الدقون !
    في الوقت الذي دخل علينا المدعو #فايز_السراج ومجلسه اللقيط متسللاً يتوعد بتحسين الوضع الاقتصادي والامني ويدعي انه على الحياد وانه القائد الاعلى للقوات المسلحة وهو لا يستطيع وضع قدمه الا على ماوجده تحت سيطرة حكومة الانقاد التي يهددها بالضرب بيد من حديد بينما لا يستطيع رفع صوته على من يقصف قوات تابعة له بل يغازلهم رغم جرائمهم في حق الوطن ولم يقدم لليبيين الا الوهم والكذب والخراب ،وكل ماشهدنا ونشاهد مجرد عبث وضحك وانتهاك لسيادة البلاد وضياع حقوق وكرامة المواطن الليبي فقط
    الجانب العسكري :
    السراج ومجلسه لا يسيطر الا على نقاط ومواقع عسكرية وجدها تحت سيطرة الثوار وسلم بعضها متواظئاً مع عصابات الكرامة لتمددها على الارض ناهيك عن الخروقات التي تتكرر في المدن التي يسيطر عليها
    الجانب السياسي :
    نجح في اسقاط المؤتمر الوطني وحكومة الانقاد بينما حكومة الثني دولة قائمة تمارس مهامها وتعبث اقتصاديا وامنيا وسياسيا واخرها امر القبض على وكيل وزارة من وزارته
    الجانب الاقتصادي :
    بعد خول السراج ومجلسه انهار الدينار والاقتصاد في سابقة لم تحدث في تاريخ ليبيا بدون ان نرى حلى جدري او تحسن ولا نعلم الى متى هذا العبث
    ويستمر السويحلي ومجلسه الحقير في وضع مؤخراتهم على الكراسي بدون فائدة ويستمر مسلسل النفاق الوطني على حساب المواطن الليبي وكرامته
    والله المستعان

تعليق واحد