“وزير خارجية قطر”: لم نشهد هذا العداء “حتى من بلدٍ معادٍ”

  محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري

عين ليبيا

قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن الدول التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة لم تقدم أي مطالب حتى الآن، مستبعداً في الوقت ذاته الحل العسكري لهذه الأزمة وأكد أن الدبلوماسية هي الحل الوحيد.

وذكر الوزير القطري حسبما أوضحته وسائل إعلامية مختلفة أن “الدبلوماسية لا تزال خيارنا المفضل” مستبعداً أي حل عسكري لهذه المشكلة، كما نفى تحريك أي قوات عسكرية قطرية أو “أي تغيير في وضع الجيش القطري”.

وشدّد آل ثاني على أن بلاده ليست مستعدة “للاستسلام ولن نتهاون في استقلال سياستنا الخارجية”. وأضاف أن قطر لم تشهد هذا العداء من قبل “حتى من بلدٍ معادٍ”،وذلك بعد أن أعلنت ثماني دول من بينها السعودية والبحرين والإمارات قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. ملمحاً إلى أن معاداة قطر من قبل بعض الدول بسبب أنها دولة ناجحة.

وبخصوص القوات التركية قال وزير الخارجية: أن القوات التركية القادمة إلى قطر هي لمصلحة أمن المنطقة بأسرها، لافتاً إلى أن إيران أبدت استعدادها لمساعدة قطر بالغذاء وتخصيص ثلاثة من مرافئها لقطر.

وأكد وزير الخارجية القطري أن بلاده قادرة على تأمين وضعها الغذائي “إلى الأبد” بعد قرار السعودية والإمارات والبحرين وخمس دول أخرى قطع علاقاتها الدبلوماسية معها. قائلاً: لسنا قلقين بشأن الوضع الغذائي ويمكننا أن نظل هكذا للأبد”.

تعليقات حول الموضوع

تعليقان 2
  1. 1- بواسطة: سالم محمد 2017/06/08

    انها دولة ناحجة بمعني الكلمة ، دولة ذاث اقتصاد قوي فسوف لان تتاتير بهذه المقطعات من دول الجوار .

  2. 2- بواسطة: عبد الله محمد 2017/06/21

    دويلة غريبة الأطوار لسانها أكبر من حجمها تنفق مئاة الملايين من الدولارات من قوت الشعب في المتاجرة بالكلام، متهورة بمعنى الكلمة تدخلت في شؤون جاراتها غدرا بينما المفروض أنها في تحالف معهم داخل مجلس التعاون الخليجي، قطعوا معها العلاقات تحزيرا لها عسى ترد الى رشدها وتعترف بخطأها وتكف عن الأساءة الى جاراتها بالأخص الجارة الأكبر دولة الحرمين الشريفين وتوقف بت الأدعاءات والأكاذيب وزرع الفتن وتأليب الراي العام وتحريض المكون الشيعي في هذه الدول وتكست الأبواق التبع التي تمولها بما فيها بعض وسائل إعلامنا وهذا مطلب شرعي لو التزمت به سوف ينهي الخلاف جملة وتفصيلا، ويقطع الطريق أمام محاولات التصعيد بجلب عساكر أتاتوركيا أولا إستنفار 10 الاف جندي أمريكي من قاعدة العديد الأمريكية على بعد كيلومترات من الدوحة فدولة الحرمين الشريفين أكرمها رب العالمين بالحكمة والحنكة ما يمنعها من أفعال التهور كما يفعل غيرها.

تعليقان 2

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.