«الإيكونوميست».. السياسة الخارجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط تجر إلى عدم الإستقرار

الرئيس الأمريكي يشيد بقرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر

عين ليبيا

أعتبرت مجلة «الإيكونوميست» البريطانية أن السياسات التي يتبناها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في منطقة الشرق الأوسط تدفع بالمنطقة إلى حالة من عدم الاستقرار، خاصة مع تباين المواقف التي يتخذها الرئيس الأمريكي تجاه حلفائه بالمنطقة، وتغاضيه عن انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها عدد من زعماء المنطقة.

وقال تقرير المجلة البريطانية أن الرئيس الأمريكي انسجم مع الملك سلمان لدرجة أنه تبنّى الأهداف السياسية للملك السعودي من بين هذه السياسات الموقف العدائي للمملكة تجاه إيران ، منافستها الإقليمية الرئيسية، وهو الموقف الذي يتبناه ترامب أيضا. كما يبدو أنه يتشاطر وجهة النظر السعودية الأخيرة حيال قطر.

هذا وكان الرئيس الأمريكي قد أشاد بقرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر من قبل السعودية والبحرين والامارات، وكذا الروابط البرية والبحرية وكتب ترامب على تويتر: «لعلها بداية نهاية فظائع الإرهاب».

ومع ذلك، أشار التقرير إلى أن لقطر ورغم كونها إمارة صغيرة،  لها أهمية خاصة. فهي أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم ومركز للخطوط الجوية، كما أنها ترعى وتستضيف قناة الجزيرة، أكثر القنوات التليفزيونية الشرق أوسطية غير الخاضعة للرقابة (طالما أنها لا تنتقد أمراء قطر).

وللإمارة علاقات جيدة مع إيران، التي تشترك معها في حقول غاز واسعة. كما أنها تدعم أيضًا جماعة الإخوان المسلمين وهي الوجه الأكثر شعبية للإسلام السياسي.