وفيات الكوليرا في اليمن تناهز الألف

منظمة الصحة العالمية أفادت بأنه تم تسجيل أكثر من 140 ألف حالة في اليمن يشتبه في إصابتها بوباء الكوليرا

وكالات

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس ارتفاع حصيلة الوفيات جراء وباء الكوليرا في اليمن إلى 989 حالة منذ 27 أبريل/نيسان الماضي.

وأفادت المنظمة في تقرير لها بأنه تم تسجيل أكثر من 140 ألف حالة في اليمن يشتبه في إصابتها بوباء الكوليرا، من بينها 989 حالة وفاة في عشرين محافظة يمنية ينتشر فيها الوباء من أصل 22 محافظة.

وأضافت المنظمة أن العاصمة صنعاء ومحافظات الحديدة وعمران وحجة تعتبر من أكثر المحافظات انتشارًا للوباء”.

من ناحيتها حذرت المنظمة البريطانية “أنقذوا الأطفال” من خطورة وباء الكوليرا في اليمن، الذي بات خارجاً عن السيطرة، وقالت في بيان إن معدلات الإصابة ارتفعت ثلاثة أضعاف عما كانت عليه خلال الأسبوعين الماضيين، وإن 46% من الحالات الجديدة البالغة 5477 حالة يشتبه في إصابتها بالكوليرا أو الإسهالات المائية الحادة؛ هم من الأطفال دون سن الخامسة عشرة.

ووفقا للمنظمة فإن أكثر من مليوني طفل (إجمالي عدد السكان نحو 27 مليون نسمة) مصابون بسوء التغذية الحاد، وهم أكثر عرضة للمرض نظراً لضعف أجهزتهم المناعية غير القادرة على المقاومة.

وبحسبها أيضا، فإن “أكثر من 30 شخصا يموتون كل يوم جراء المرض بينهم أطفال، ومن المتوقع أن يموت آلاف آخرون، وقد يصل عدد الحالات المصابة إلى 300 ألف شخص في الأشهر المقبلة”.

وقال المدير القُطري للمنظمة في اليمن غرانت بريتشارد إن “المرض والجوع والحرب تسببت في عاصفة كاملة من الكوارث على الشعب اليمني، حيث يقف اليمن -أفقر بلدان المنطقة- على شفا الانهيار الكامل، ويموت الأطفال بسبب عدم تلقيهم الرعاية الصحية الأساسية”.