موسكو تنتقد واشنطن بسبب خطوات «مناهضة لكوبا»

دونالد ترمب قرر إلغاء فوريا للاتفاق الذي وقعته واشنطن وهافانا نهاية 2014 واعدا باتفاق أفضل بين الطرفين (رويترز)

 

وكالات

قالت روسيا إن الخطوات «المناهضة لكوبا» التي أعلنتها الإدارة الأميركية في الفترة الأخيرة مؤسفة، وأكدت تضامن موسكو مع هافانا، وذلك على خلفية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلغاء الاتفاق الذي وقعته واشنطن وهافانا نهاية 2014.

وأعربت وزارة الخارجية الروسية عن أسفها حيال القيود الجديدة التي فرضها الرئيس دونالد ضد كوبا في انتكاسة لجهود سلفه باراك اوباما للانفتاح على هذا البلد، مشيرة إلى تعامل الإدارة الأميركية مع كوبا يشبه “لغة الحرب الباردة”.

وأمر الرئيس الأميركي يوم الجمعة الماضي بتشديد القيود على الأميركيين المسافرين إلى كوبا وعلى تعاملات الشركات الأميركية مع الجيش الكوبي، قائلا إنه سيلغي اتفاقا لتحسين العلاقات مع هافانا توصل إليه سلفه باراك أوباما باعتباره “اتفاقا سيئا ومضللا”.

وأعلن ترمب الجمعة من فلوريدا في ولاية ميامي إلغاء الاتفاق الذي وقعته واشنطن وهافانا نهاية 2014 بمفعول فوري، واعدا بـ”اتفاق أفضل” بالنسبة إلى الكوبيين والولايات المتحدة.

وأشارت موسكو إلى أن تخفيف العقوبات المفروضة على كوبا خلال عهد الرئيس باراك أوباما كان “قرارا سياسيا مدروسا بشكل جيد لا خاسر فيه سوى معارضي كاسترو الهامشيين”، وأكدت على “تضامنها الثابت مع كوبا”.

وزار الرئيس الكوبي راؤول كاسترو روسيا عام 2015 في وقت زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجزيرة الكوبية خلال جولة في دول أميركا الجنوبية في 2014، التقى خلالها الرئيس راؤول والزعيم الثوري فيدل كاسترو الذي توفي العام الفائت.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.