ماسك يخطط لبناء شبكة أنفاق للنقل السريع

تقوم التقنية على نقل السيارات والركاب على زلاجات تتنقل بسرعة كبيرة داخل شبكة أنفاق تحت لوس أنجلوس (ذي بورينغ كومباني)

وكالات

قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركتي تسلا للسيارات الكهربائية وسبيس أكس لصواريخ الفضاء التجارية إيلون ماسك، إنه أجرى “محادثات واعدة” مع عمدة لوس أنجلوس إيريك غارسيتي فيما يتعلق بإنشاء شبكة أنفاق تحت المدينة، بإمكانها “حمل السيارات والدراجات والمشاة” ونقلها بسرعة كبيرة.

ودعم ماسك تغريدته بهذا الشأن على حسابه في تويتر بمقطع فيديو من لقاء على محطة “أي بي سي 7″، يشير فيه غارسيتي إلى أن التطور في تقنية حفر الأنفاق -بما فيها تلك التي ينفذها ماسك- قد تجعل من الممكن بناء خط سريع من محطة قطارات يونيون المركزية في لوس أنجلوس إلى مطار لوس أنجلوس الدولي.

وكان غارسيتي يشير في حديثه إلى الشركة التي أسسها ماسك حديثا وتحمل اسم “بورينغ كومباني”، وتسعى إلى حل مشكلة الازدحام المروري من خلال بناء شبكة أنفاق تحت مدينة لوس أنجلوس.

لكن بدلا من أنفاق القطارات التقليدية أو الطرقات التحت أرضية، فإن ماسك يتصور شبكة أنفاق يتم فيها حمل السيارات والمشاة على مركبات خاصة تنزلق بسرعة كبيرة على قضبان داخل شبكة أنفاق أرضية.

وقال ماسك في مناسبات عديدة إن الشركة تجريبية، ومع ذلك فإنها بدأت بالفعل بحفر نفق اختباري في أراض تتبع مقرات شركة سبيس أكس في لوس أنجلوس.

وكان ماسك نشر في مايو/أيار الماضي مقطع فيديو قصير على إنستغرام يُظهر القسم الأول من النفق الذي تحفره الشركة، والمصمم ليمتد من مطار لوس أنجلوس الدولي إلى مدينة كولفر وسانتا مونيكا وويستود وشيرمان أوكس، وفي نهاية المطاف فإنه يأمل في إنشاء شبكة أنفاق تغطي كافة لوس أنجلوس.

وتبدو المحادثات مع عمدة لوس أنجلوس أولية جدا، خاصة أن ماسك أقرّ في تغريدته بأن التصاريح المطلوبة من المدن والهيئات التنظيمية تعتبر الجزء الأصعب في جعل شبكة من الأنفاق الأرضية المتداخلة واقعا ملموسا.

وقال إن تنفيذ التقنية أسهل من نيل التصاريح، ولهذا فإن النقاشات مع المنظمين في هذه المرحلة المبكرة مهمة للغاية.

ويظهر على الأقل أن المدينة منفتحة للحديث عن هذه التقنية حتى لو استغرق الأمر سنوات عديدة وجهدا كبيرا من ماسك لإقناع المنظمين قبل البدء الفعلي بالحفر.