«شلقم»: الحل أولاً وأخيراً بيد الليبيين

«شلقم»: زيارتي جاءت لتأسيس حراك فاعل لإخراج البلاد مما تعانيه.

 

عين ليبيا 

التقى مندوب ليبيا الأسبق لدى الأمم المتحدة، «عبدالرحمن شلقم» عدداً من الفعاليات السياسية، على رأسهم رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ونائبه الثاني أحمد معيتيق، رفقة مدير مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، ونخبة من السياسيين والنواب، والأكاديميين وضباط الجيش.

«شلقم» وعبر تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أوضح  أن زيارته إلى الداخل الليبي، التي استمرت أسبوعاً واحداً قبل المغادرة مجددا، لم تأت إلى الوساطة بين أطراف معينة، وإنما للاستماع للجميع ومحاولة للخروج برؤية جماعية تؤسس حراكا فاعلا لإخراج البلاد مما تعانيه.

ونبّه الى أن هناك إجماعا على أن الأوضاع في البلاد مأساوية وتنذر بقادم من الامور مرعب يهدد النسيج الاجتماعي والكيان الوطني .

موضحا أن بناء الدولة الليبية الواحدة الموحدة، وتفعيل المؤسسة السياسية والادراية للدولة، وتحديد الرؤية الوطنية للتعاطي مع الدول الفاعلة في الملف الليبي، يرتكز على (الإرادة الوطنية الليبية).

وأضاف شلقم أن المبادرات هي آلية العمل السياسي، واشراك الجميع في الجهد الوطني السلمي، والمسار المحرك نحو إنقاذ البلاد بيد الليبيين.