صفقات لتوريد السلع العمانية إلى السوق القطرية

منتجات غذائية ومواد بناء عمانية تصل السوق القطري قريبا

وكالات

وقع وفد تجاري من غرفة قطر اتفاقيات وصفقات متعددة مع شركات عمانية بهدف توريد السلع والمنتجات العمانية إلى السوق القطري، وذلك خلال زيارة قام بها الوفد مؤخرا إلى مسقط.

ومن المتوقع بموجب هذه الصفقات أن يبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة ظهور منتجات عمانية جديدة في السوق القطري خصوصا في قطاع المنتجات الغذائية والاستهلاكية، إضافة إلى المواد الأولية للبناء، ليدعم ذلك تدشين خطين ملاحيين مباشرين بين ميناء حمد وكل من ميناءي صحار وصلالة في سلطنة عمان.

وبحسب بيان لغرفة قطر فإن زيارة الوفد التجاري القطري إلى سلطنة عمان حققت نجاحا، إذ عقدت المئات من اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال القطريين والعمانيين اطلع خلالها الجانب القطري على المنتجات العمانية المؤهلة لدخول السوق القطري.

وقال محمد بن طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر رئيس وفد رجال الأعمال القطري إن رجال الأعمال القطريين حرصوا على زيارة سلطنة عمان من أجل دعم التعاون المشترك وتعزيز الروابط التجارية والاقتصادية والتطلع إلى مزيد من التعاون على صعيد الاستثمار والأعمال.

وأكد ابن طوار أن دولة قطر وسلطنة عمان ترتبطان بعلاقات متميزة وآخذة في التطور، كما أن الجانبين يعملان على تعزيز هذه العلاقات في مجالات عدة أبرزها الاستثمار المشترك، حيث توجد العديد من الاستثمارات القطرية في سلطنة عمان كما توجد العديد من الاستثمارات العمانية في دولة قطر.

وأعرب ابن طوار عن أمله في مزيد من الشراكات الإستراتيجية مع رجال الأعمال بسلطنة عمان في جميع القطاعات مثل التجارة والصناعة والنقل والأمن الغذائي وغيرها، مشيرا إلى أن الوقت مناسب لهذا الآن.

وأوضح أن الظروف ملائمة الآن لكي يعمل القطاع الخاص في كل من قطر وسلطنة عمان على التكامل الاقتصادي فيما بينهما، ولفت إلى أن سلطنة عمان لديها موانئ مهمة على بحر العرب، ومع وجود ميناء حمد في الخليج فإن التكامل الاقتصادي سيعزز حركة التجارة بين البلدين من جهة وبينهما وبين العالم من جهة أخرى.

ويبلغ إجمالي حجم الاستثمارات القطرية المسجلة في سلطنة عمان حتى العام 2015 نحو 76.5 مليون ريال عماني (نحو 200 مليون دولار) من خلال مساهمتها في 148 شركة.

كما ارتفع التبادل التجاري بين قطر وسلطنة عمان من 2.8 مليار ريال (نحو 762 دولار) في العام 2014 إلى حوالي ثلاثة مليارات ريال (817 مليون دولار) في العام 2015.

وفي حين حاصرت كل من السعودية والإمارات والبحرين قطر، فإن الدولتين الخليجيتين الكويت وسلطنة عمان لم تقطعا علاقاتهما بقطر.