«واشنطن بوست»: حلُّ الأزمة الخليجية يَبدو بعيدَ المنال

“صحيفة واشنطن بوست”:سعت الولايات المتحدة إلى النّأي بنفسها عن الأزمة الخليجية

 

عين ليبيا          

أشارت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية،إلى أن قطر أصرت على أنها تستطيع التعايش مع الخطوات الاقتصادية والدبلوماسية التي اتخذها جيرانها لمحاولة الضغط عليها للامتثال لهم إلى ما لا نهاية، حتى رغم تحذير مسؤولٍ إماراتي كبير للدولة الصغيرة بالاستعداد لعملية تضييقٍ اقتصادي طويلة المدى.

وقال مشعل بن حمد آل ثاني، السفير القطري في واشنطن، لوكالة أسوشيتد برس: “أستطيع أن أؤكِّد لكم أنَّ وضعنا اليوم جيدٌ جداً. ويمكن لقطر أن تبقى هكذا إلى الأبد كما لو أنَّه لا توجد أية مشاكل”.

“واشنطن بوست”وفي مؤشر على احتمال طول أمد الأزمة، أشارت إلى تصريح السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، عندما قال: “ستظل الإجراءات قيد التنفيذ حتى يكون هناك حلٌ طويل الأمد لهذه القضية”، وفي إشارة إلى أنَّ العقوبات ستكون اقتصادية ودبلوماسية فقط، قال: “لن يكون هناك تدخلٌ عسكري مهما حدث”.

وبعد حثّها جيران قطر على تقديم مطالب “معقولة وقابلة للتنفيذ”، سعت الولايات المتحدة إلى النأي بنفسها عن الأزمة بعدما أصدرت الدول العربية قائمة شملت العديد من الشروط التي أعلنت قطر بالفعل أنَّها لن تقبلها ولا تستطيع أن تقبلها.

 

وزير الخارجية الأميركية، ريكس تيلرسون ، حاول التوسُّط لحل الأزمة، ودعا في وقتٍ مبكر من هذا الأسبوع الدول العربية بالاقتصار على مطالب “معقولة وقابلة للتنفيذ”. ويبدو أنَّ هذه الدعوة قد جرى تجاهلها تماماً.