مجلس النواب الأميركي يدعم اتفاق الدفاع الأطلسي

جلسة سابقة لمجلس النواب الأميركي تحدث فيها رئيس المجلس النائب الجمهوري بول ريان (رويترز-أرشيف)

وكالات

أيد مجلس النواب الأميركي بأغلبية ساحقة قرارا يؤكد مجددا التزام الولايات المتحدة باتفاق الدفاع المشترك لحلف شمال الأطلسي (ناتو). وتأتي هذه الخطوة بعد نحو شهر من تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترمب أثارت انزعاجا شديدا داخل الحلف.

وصوت 423 صوتا بالموافقة مقابل أربعة بالرفض على قرار “يعيد التأكيد رسميا” على التزام الولايات المتحدة بالفقرة الخامسة من معاهدة الحلف الأطلسي. ويملك الجمهوريون الأغلبية في المجلس بفارق 48 صوتا.

ويدعم القرار أيضا دعوات للدول الأعضاء في الحلف بإنفاق ما لا يقل عن 2% من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع بحلول العام 2024.  وقال رئيس مجلس النواب بول ريان إن من المهم أن يكون مجلس الحلف الأطلسي قويا في ظل التهديدات التي تتعرض لها الولايات المتحدة وشركاؤها.

وخلال مشاركته في قمة الحلف ببروكسل في مايو/أيار الماضي، لم يظهر الرئيس الأميركي دعم بلاده لاتفاق الدفاع المشترك، لكنه عاد بعد ذلك وأيده.

وخلال تلك القمة اتهم ترمب دولا أعضاء في الحلف بأنها لا تنفق ما يكفي على الدفاع، وقال إن بعضها مدينة للولايات المتحدة بأموال طائلة، وكانت ألمانيا من بين دول أغضبتها تصريحاته.

وأضاف ترمب حينها أن المخاوف الأمنية دفعته لمخاطبة قادة دول الحلف بشكل مباشر بأن عليهم المساهمة بحصص عادلة، مطالبا بالتركيز على مسائل الإرهاب والهجرة وما وصفها بالتهديدات الروسية (ضد الغرب).