حفتر يعترف رسمياً بالاتفاق السياسي

بقلم:

ما صرح به المتحدث الرسمي للجيش الليبي العقيد “أحمد المسماري” بخصوص مهلة الستة أشهر التي منحها القائد العام “خليفة حفتر” لمن يتصدرون المشهد السياسي في ليبيا لحلحلة الأوضاع الأمنية والاقتصادية التي يعانى منها الليبيون، حيث أعلن خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي يوم الأربعاء عن “أمر هام من المشير خليفة حفتر” أكد فيه أن قيادة الجيش لم تعد تحتمل المزيد من المآسي التي يعانى منها الليبيون، وأن مهلة الـ6 أشهر تعتبر فرصة للإصلاح وإنذار كاف وألا سيتدخل الجيش الوطني في حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه، كما رحب الناطق الرسمي بالمبعوث الجديد لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا “غسان سلامة”، مذكرا أنه على البعثة أن تقوم بواجبها الكامل لا أن تكون مع طرف ما في الأزمة الليبية.

في هذا التصريح على لسان الناطق الرسمي للقوات المسلحة يعترف “حفتر” صراحة بأن الاتفاق السياسي الذي تقوم الأمم المتحدة برعايته سينتهي يوم 17-12-2017، أي بعد 6 أشهر وها هو يعلن منح المتصدرين للمشهد السياسي مهلة 6 أشهر لحلحلة الأوضاع الأمنية والاقتصادية في ليبيا، وهذا التصريح يقول صراحة أن بعد انتهاء هذه المهلة ستصبح كل الأجسام السياسية المنبثقة عن الاتفاق السياسي غير شرعية، وستقوم القوات المسلحة باستلام زمام الأمور في البلاد.

من حقنا أن نتساءل: هل الترحيب بالمبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا “غسان سلامة” من قبل القوات المسلحة بقيادة المشير “خليفة حفتر” هو بمثابة إعلان عن تعاون القوات المسلحة مع بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، وتعهد بعدم عرقلة مساعيها في الحل السلمي والسياسي للأزمة الليبية؟

كما نتمنى من القائد العام للجيش الليبي عدم ممارسة كافة أنواع الضغوط على بعض الأطراف بقصد عرقلة مسيرة عمل بعثة الأمم المتحدة خلال مهلة الستة أشهر القادمة ، وللعلم فقط هناك بعض الأطراف الإقليمية تحدثت صراحة عن ما بعد انتهاء العمل بالاتفاق السياسي الليبي في 17-12-2017، فهل ستقوم هذه الدول الإقليمية بمساعدة بعثة الأمم المتحدة والأطراف الليبية في التوصل إلى حل سياسي يرضى به الجميع قبل نهاية الاتفاق السياسي في 17-12-2017، أم أن هناك أتفاق على تسليم السلطة للجيش الليبي في حالة عدم التوصل إلى حل بعد انقضاء المدة المحددة للاتفاق السياسي الليبي الذى ترعاه الأمم المتحدة؟

سعيد رمضان

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 27.

تعليقات حول الموضوع

تعليقات 4
  1. 1- بواسطة: نعمان رباع 2017/06/30

    اهم خطوة على سيادة الفريق حفتر القيام بها المحافظة على الهوية الوطنية الليبية التي دمرتها النكبتين انقلاب سبتمبر الاسود عام 1969 ونكبة فبراير 2011 التي جائت لتكحلها فتعميها فكلا النكبتين دشنت مشروع الوطن البديل ودمرت الهوية الوطنية

  2. 2- بواسطة: نعمان رباع 2017/07/01

    توجد اغنية في الفيلم الاردني القصير الرائع للدراما المسيحية الاردنية للمخرج القدير موسى النبر وهذا الفيلم بعنوان كذبة نيسان وتقول هذه الاغنية يارب انا اخطيت لاني عصيت كلامك انت مزحة بكذبة كانت لعبة صارت ويل وسخطة ربي انا العاصي ومين عني دفع الثمن دفعوا اغلى ناسي وانا حيلي انهدم ضميري يقاسي وصوت الضحية في انسجن مش طالع من راسي وماليني الندم تلك الاغنية تنطبق على نكبة فبراير اما انقلاب سبتمبر الاسود فينطبق عليها اغنية الله يقدرني على نسيانك تلك الاغنية الليبية

  3. 3- بواسطة: تصحيح عقلية نعمان 2017/07/02

    القدافي وحفتر وغيرهم انقلبوا على الشرعية في 1969 (انقلاب سبتمبر ) ورجعوا بها 100 سنه للخلف وبنص الدستور 1951 م الانقلاب على الشرعية خيانه عظمى والعجيب مازال نرى المدعوى حفتر يتصدر المشهد في ليبيا والاكثر من ذلك لديه مؤيده ويفتخروا به ( دايماً العبد يحب جللاده ) .

  4. 4- بواسطة: أشرف 2017/07/02

    هذا الكاتب النكرة هنيئا له، لقد وجد من يصفعه علي قفاه ” حاش اقدام الكرماء الشرفاء” . لم اتعبت نفسك يا ” تصحيح عقلية نعمان”. ان كلماتك التي كتبت لهي عظيمة وكبيرة ولا يفقهها هذا النكرة. وعن مؤيدوه ليس لي ماأقول غير المثل “” جوع كلبك يتبعك “”.

    تحياتي لك يا “””تصحيح عقلية نعمان “”””

تعليقات 4