«مؤتمر مصالحة» بين ليبيا واليهود الذي هُجّروا من ليبيا عام 1967م

“الوزير الإسرائيلي أيوب قرا والوزير الليبي عمر القويري خلال مؤتمر المصالحة في رودوس..(تويتر)

 

عين ليبيا        

تشهد جزيرة رودوس اليونانية هذه الأيام مؤتمرا إسرائيليا – ليبيا  يهدف كما يقول المشرفون عليه إلى المصالحة وبدء حوار بين اليهود الذين طردوا من ليبيا عام 1967 وليبيا الحالية.

المؤتمر  يحضره ممثلون رسميون من الجانبين، إذ التقى في المؤتمر وزير الإعلام الإسرائيلي، أيوب قرا، وزير الإعلام الليبي السابق، عمر القويري، خلال المؤتمر الذي يستغرق 3 أيام. ويصادف إحياء ذكرى مرور 50 عاما على طرد يهود ليبيا من الدولة الإسلامية.

وقال رئيس اتحاد يهود ليبيا في إسرائيل، ريفائيل لوزون، في مقابلة للصحافة الإسرائيلية قبل انعقاد المؤتمر الذي تم التجهيز له منذ شهرين، إن الوفد الليبي سيضم شخصيات ليبية رفيعة، أبرزها: المرشح لرئاسة الحكومة الليبية،  وسفير ليبيا في البحرين، والمرشح لوزارة الداخلية الدكتور وعددا من الشخصيات الثقافية.

لوزون أضاف أن المؤتمر سيناقش إمكانية إقامة العلاقات بين ليبيا وإسرائيل. موضحاً أنه من خلال محادثاته مع شخصيات ليبية فهم أن “جميع الفصائل في ليبيا (لم يسمها) تريد بناء علاقات مع إسرائيل على الرغم من أن الدولة تعاني الانقسام في الوقت الراهن”.

تعليقات حول الموضوع

تعليقات 3
  1. 1- بواسطة: يوسف الشتيوي 2017/07/01

    نحن في الوقت الراهن ليس هناك شخص مسؤل يمثلنا نحن الليبيين وأي اتفاق مع سفير أو مع شخص مرشح ليكون في المستقبل وزير او رئيس…فإنه اتفاق باطل. …وإن أمر اليهود لن يتم البث فيه لحين قيام الدوله ….اما الذين اجتمعوا مع اليهود فالواجب عليهم القول بأن الاجتماع ليس تمثيل لليبيين لأننى لم نفوضم ولم نكلفهم وعليهم تحمل كافة التبعات الناتج عن هذا الاجتماع …..

  2. 2- بواسطة: عبدالله علي الجلاس 2017/07/01

    أؤيد كلام التعليق رقم (1) تماما . من يتكلم اليوم في مواضيع تخص الشأن الليبي لا يتكلم إلا باسمه الشخصي كائنا من كان ولن نسمح ولن نقبل بأي التزام يرتبه أي شخص أو كيان في حق الدولة الليبية لصالح إسرائيل أو غيرها .

  3. 3- بواسطة: ع ابوزيد 2017/07/02

    صدق من قال ان لم تستحي فأصنع ما شئيت
    الله المستعان

تعليقات 3