50 مليون يورو غرامة خطابات الكراهية لمواقع التواصل الإجتماعي

 

عين ليبيا

تواجه منصات التواصل الاجتماعي في ألمانيا غرامة تصل إلى 50 مليون يورو إذا أخفقت في حذف المحتويات “غير القانونية الواضحة” في الوقت المحدد.

و سيتعين على فيسبوك ويوتيوب وغيرهما من المواقع التي تجذب أكثر من مليوني مستخدم في ألمانيا حذف المنشورات التي تحتوي على خطابات تحض على الكراهية أو غيرها من المواد المجرَّمة في القانون خلال 24 ساعة اعتبارا من أكتوبر أما المواد التي لا يتضح بجلاء أنها غير قانونية يجب تقييمها خلال سبعة أيام.

ويعتبر القانون الجديد واحدا من أشد القوانين من نوعه صرامة في العالم وسيؤدي الإخفاق في الإلتزام بالقانون إلى عقوبة بدفع خمسة ملايين يورو، وقد تزيد عن 50 مليونا استنادا إلى مدى خطورة المخالفة.

فيسبوك قال في بيان إنه يتخذ الموقف نفسه الذي تعتمده الحكومة الألمانية في مكافحة خطابات الكراهية.

وصوت النواب الألمان لصالح قانون جديد يعرف اختصارا بـ (NetzDG) بعد أشهر من النقاش، وذلك في آخر جلسة تشريعية قبل بدء العطلة الصيفية لمجلس النواب الاتحادي (بوندستاغ)  لكن القانون واجه انتقادات بالفعل من جماعات حقوق الإنسان، وممثلي شركات صناعة الإعلام الاجتماعي.

انتقادهم إنصب حول المدد الزمنية الضيقة  والتي وصفوها بالغير واقعية، وستؤدي إلى مراقبة متسرعة بسبب أخطاء شركات التكنولوجيا في تقييم المنشورات ما يدفعها إلى حذف التعليقات الغامضة خوفا من دفع الغرامة.

ولن يدخل القانون حيز التنفيذ قبل إجراء الانتخابات الفيدرالية الألمانية، التي ستنعقد في سبتمبر المقبل.