الجيش الأمريكي يكشف دوره في معركة الموصل

الجيش الأمريكي يكشف عن دوره في معركة الموصل

 

عين ليبيا

كشف الجيش الأمريكي لأول مرة عن دوره في معركة الموصل، مشيرا إلى أنه يتمركز حول العمل على تفادي حوادث إطلاق النار الصديقة بين القوات العراقية فضلا عن دعمه المدفعي والجوي.

وسائل إعلام نقلت عن المستشار في الجيش الأمريكي الكولونيل بات ورك، قوله، اليوم الأحد، إن “معرفة تمركز الآخر هي القاعدة الأولى للتأكد من أن القوة القاتلة موجهة نحو الهدف وليس إلى قوى صديقةكما أشار إلي أن “ضيق مساحة الاشتباكات في معركة استعادة آخر معاقل ما يعرف بتنظيم الدولة في العراق دفع بالقوات الأميركية إلى العمل على تأمين عدم نشوب حوادث إطلاق نار صديقة في بيئة بات الأمر فيها مصدر قلق”.

القوات الأميركية و فضلاً عن الدعم العسكري المباشر الذي يقدمه الأميركيون عبر القصف الجوي والمدفعي لضمان نهاية المعركة فهي تقوم أيضاً بنشر معلومات استخباراتية على الجيش و الشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب لمعرفة كل وحدة لتمركز الأخرى.

من جهتها تحاصر القوات العراقية ما تبقى من عناصر تنظيم الدولة في المدينة القديمة، وأعلنت سيطرتها على حي الشفاء ومنطقة النبي جرجيس وسوق الشعارين.

مصادر أمنية عراقية كانت قدر رجحت في وقت سابق، أن يعلن القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء حيدر العبادي، تحرير كامل الساحل الأيمن من الموصل خلال 3 ايام.