تقرير حقوق الإنسان حول الإصابات بين صفوف المدنيين الليبيين خلال يونيو 2017

“تقرير البعثة الاممية في ليبيا حول حقوق الانسان في ليبيا”

 

عين ليبيا

قامت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا خلال الفترة الممتدة من 1 يونيو إلى 30 يونيو 2017 بتوثيق وقوع 26 إصابة في صفوف المدنيين – 9 حالات وفاة و17 حالة إصابة بجروح – وذلك خلال سير الأعمال العدائية في أنحاء ليبيا. وكان من ضمن الضحايا 6 رجال لقوا حتفهم و12 أصيبوا بجروح، وامرأتين لقيتا حتفهما وواحدة أصيبت بجروح، وطفل لقي حتفه فيما أصيب 4 أطفال بجروح.

الإصابات في صفوف المدنيين

تسبب إطلاق النيران بأغلبية الإصابات في صفوف المدنيين (7 حالات وفاة و12 إصابة بجروح)، وتلى ذللك المتفجرات من مخلفات الحرب (حالتيْ وفاة)، والمركبات المفخخة (4 إصابات بجروح). كما أصيب مدني آخر جراء التعرض للطعن.

ووثقت البعثة 3 حالات وفاة و7 إصابات بجروح في بنغازي، وحالتيْ وفاة وإصابة واحدة بجروح في الزاوية، وحالة وفاة واحدة و6 إصابات بجروح في سبها، وحالة وفاة واحدة و3 إصابات بجروح في مصراته، وحالة وفاة واحدة في طرابلس، وحالة وفاة واحدة في هون.

وشملت الإصابات في صفوف المدنيين رجلين قتلا في تبادل لإطلاق النار وذلك خلال اشتباكات بين جماعات مسلحة في مدينة الزاوية في 3 يونيو. وفي 28 يونيو، أصيب موظف تابع للأمم المتحدة بجروح طفيفة عندما تعرض موكب للأمم المتحدة لإطلاق نار في غرب الزاوية على أيدي مسلحين محليين.

وفي 6 يونيو، تعرض مركز لإيواء الأشخاص النازحين داخلياً من بنغازي يقع في مدينة مصراته إلى هجوم من قبل مجموعة رجال مسلحين أطلقوا النيران في الهواء. وبعد ذلك تعرض رجل في مركز الإيواء للطعن بعد مشادة كلامية. وفي اليوم نفسه، تعرضت سيارة تقل أسرة نازحة داخلياً من بنغازي لإطلاق نار في دوار في مصراته على يد رجل يُزعم أنه تابع لجماعة مسلحة محلية مما تسبب في وفاة امرأة تبلغ من العمر 38 عاماً وإصابة اثنين من أولادها يبلغ عمرهما 12 و8 أعوام.

وفي بنغازي قتل رجلان نتيجة متفجرات من مخلفات الحرب في منطقة القوارشة في حادثتين منفصلتين. وفي 10 يونيو أصيب 4 رجال في هجوم بسيارة مفخخة يبدو أنه استهدف عميد بنغازي.

وفي 26 يونيو توفي رجل وأصيب 6 مدنيين آخرين (3 رجال وطفليْن وامرأة واحدة) بجراح في اشتباكات قبلية مسلحة في سبها.

ولم يكن بمقدور البعثة التحديد بشكل مؤكد أي من أطراف النزاع تسبب بوقوع الإصابات الأخرى في صفوف المدنيين في يونيو.

المرافق المدنية

في 3 يونيو تم إجلاء المرضى من المستشفى الرئيسي في مدينة الزاوية نتيجة الاشتباكات المسلحة في محيطه. وبقي المستشفى مغلقاً لعدة أيام بعد الحادثة.

الإصابات الأخرى

خلال يونيو ظهر مقطعا فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يصوران ما يبدو أنه عمليات إعدام بإجراءات موجزة ضد 6 رجال في شرق ليبيا. وفي كلا المقطعيْن يظهر بوضوح قائد ميداني للقوات الخاصة في بنغازي وهو محمود الورفلي. ولقد ظهر نفس القائد في مقاطع فيديو سابقة لإعدامات بإجراءات موجزة.

وفي 4 يونيو، تعرض 7 مهاجرين من جنوب الصحراء الكبرى للاختناق داخل شاحنة، ويزعم أن هذا حصل بعد أن قام المهربون بإغلاق الأبواب عليهم وتركهم في منطقة القره بوللي. وكشف مسؤولون في وزارة الداخلية الشاحنة التي كانت إطاراتها مفرغة غير أنه يبدو أنهم لم يفتحوا الأبواب إلا بعد ساعات عندما تم سحبها إلى طرابلس.

وفي 19 يونيو تم إحضار جثة رجل تاورغي إلى مشرحة في طرابلس وكان عليها آثار ضرب وكسور. وكان هذا الرجل قد وجد مأوى له بعد النزاع المسلح في 2011 في مخيم طريق المطار في طرابلس للأشخاص النازحين داخلياً. وكان قد تم توقيفه قبل ذلك ببضعة أيام.