القضاء البريطاني ينظر إمكانية محاكمة بلير بشأن العراق

توني بلير دفع بجنوده إلى العراق بذريعة كاذبة هي أن صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل (رويترز)

وكالات

ذكرت صحيفة الغارديان أن قاضي المحكمة العليا في إنجلترا وويلز سينظر اليوم الأربعاء طلبا لإلغاء حظر محاكمة رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بشأن الحرب على العراق.

وكانت محكمة ويستمنستر الجزئية أوقفت محاكمة جنائية خاصة ضد رئيس الوزراء السابق في عام 2016، عندما حكمت بأن لديه حصانة من أي تهم جنائية.

ولكن رئيس القضاء اللورد توماس والقاضي أوسيلي يراجعان اليوم هذا الحكم بناء على طلب من الادعاء الخاص.

ويقف خلف محاولة محاكمة بلير، رئيس أركان الجيش العراقي السابق الجنرال عبد الواحد شنان آل رباط، عبر محامييه مايكل مانسفيلد وعمران خان.

وتستند محاولة الادعاء الخاص إلى نتائج تقرير تشيلكوت الذي صدر العام الماضي وخلص إلى أن بلير قرر الانضمام إلى غزو العراق بذريعة كاذبة، وهي أن نظام صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل.

وبعد صدور تقرير تشيلكوت طالبت بعض عائلات موظفي الخدمة البريطانية الذين فقدوا أرواحهم في العراق، بمحاكمة بلير.

وأطلق ناشطون العام الماضي حملة شعبية تطالب بمحاكمة بلير تحت شعار “عدالة الجماهير”، وجمعوا تبرعات لدفع تكاليف محامين لمتابعة القضية.

يشار إلى أن جون بريسكوت نائب بلير عندما كان رئيسا للوزراء، أقر بأن بلاده انتهكت القانون الدولي عندما شاركت في غزو العراق عام 2003.